icons

آخر الأخبار

نشطاء يطالبون ببسط نفوذ الدولة بعد تزايد جرائم أدوات الإمارات بحق المسافرين( رصد خاص)

الشاب السنباني عقب تعرضه لجريمة القتل البشعة

الشاب السنباني عقب تعرضه لجريمة القتل البشعة

المهرية نت - تقرير خاص
الجمعة, 10 سبتمبر, 2021 - 05:46 مساءً

طالب نشطاء يمنيون، اليوم الجمعة، ببسط نفوذالدولة وعودتها إلى عدن للمارسة مهامها السيادية بعد تزايد الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها المسافرين على يد ميليشيات الانتقالي المدعومة من الإمارات.

 

وجاءت دعوات النشطاء عقب جريمة القتل التي تعرض لها الشاب عبدالملك السنباني في طور الباحة بمحافظة لحج، وهو في طريقه لزيارة أسرته في محافظة ذمار بعد أكثر من سبع سنوات من الاغتراب في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ولاقت جريمة قتل الشاب "السنباني" استنكارا وتنديدًا واسعًا، في أوساط الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا بتشكيل لجنة تحقيق محايدة حول واقعة وفاة الشاب وضبط المتهمين بقتله، وضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.2

 

وغرد الإعلامي كامل الخوداني قائلا: افتحوا مطار صنعاء اثابكم الله بلغت القلوب الحناجر.

 

وأضاف أن الحصار المفروض على المطار لم يتضرر منه سوى المواطن، أم الحوثيين وعائلات يتنقلون بدون أي عوائق بشكل مستمر عبر طائرات الأمم المتحدة وبالمجان.

 

من جانبه قال الناشط علي البخيتي إن اختطاف ونهب ومن ثم قتل الشاب عبدالملك السنباني في طور الباحة "لحج" يؤكد أن: - المجلس الانتقالي الجنوبي "بكل تشكيلاته" مجرد مليشيات مناطقية عنصرية لا تحترم القانون.

 

ولفت إلى أن الجريمة تؤكد أن فتح مطار صنعاء ضرورة ملحة يجب أن يلتف الجميع حولها، لأنها تحمي أكثر من 25 مليون يمني من بلطجة نقاط الانتقالي.

 

ويرى مستشار وزير الإعلام مختار الرحبي أن عشرات النقاط تربط المحافظات الشمالية بالمحافظات الجنوبية، وتتبع مليشيات الانتقالي.

 

وأضاف: لا يمر يوم بدون انتهاكات تقوم بها هذه العصابات في النقاط الكثير منهم لا يمتلك ادنى درجات الأخلاق والقيم والالتزام بالنظام والقانون نقاط للنهب والسلب وإهانة المسافرين والتعرض لهم.

 

وأكد أن الإرهابي صالح السيد وقيادات ميليشيات المجلس الانتقالي في محافظة لحج، يتحملون الجريمة الشنيعة والقبيحة التي قام بها افرد يتبعونهم في لحج حيث قاموا بالتقطع للمغترب اليمني الأمريكي السنباني وتعذيبه بطريقة وحشية حتى الموت.

 

وقال إن القضية أصبحت قضية رأي عام ولن نترك القتلة والمجرمين.

 

من جانبها قالت منصة صدق اليمنية إن الجريمة لا تستدعي محاكمة القتلة فقط، بل يجب أن تجري حلول جذرية للمهزلة الحاصلة في ضمنها فتح مطارصنعاء وتحييده عن الخلاف بين الأطراف المتصارعة.

 

ويرى الصحفي محمد التويجي أن محاولة استغلال جريمة قتل الشهيد عبدالملك السناني للترويج السياسي هي جريمة بحد ذاتها.

 

ولفت إلى أن أي وقفة احتجاجية او حملات الكترونية تطالب برفع الحصار عن مطار صنعاء يجب أن ترافقها مطالب برفع الحصار الحوثي عن تعز.

 

وفي وقت سابق اليوم طالبت منظمة سام للحقوق والحريات بفتح تحقيق عاجل في تداعيات الحادثة وتقديم المخالفين للمحاكمة العادلة وضرورة عمل مراجعة شاملة لممارسات الميليشيات التابعة للمجلس الانتقالي المتهمة بارتكابها لانتهاكات خطيرة وغير مبررة.

 


تعليقات
square-white المزيد في تقارير المهرية