icons
البث المباشر

آخر الأخبار

الفن في زمن الحرب.. الحاج إبراهيم يحول الساعات التالفة إلى قطع فنية

الفن في زمن الحرب.. الحاج إبراهيم يحول الساعات التالفة إلى قطع فنية

تحول الساعات التالفة إلى قطع فنية

المهرية نت - العربي الجديد
الأحد, 18 أكتوبر, 2020 - 01:32 صباحاً

يحرص الحاج إبراهيم الريمي منذ سنوات على جمع الساعات التالفة من النفايات، وإعادة إصلاحها، وما لا يمكن إصلاحه منها يحوّله إلى شيء نافع، أو يستخدم قطعاً منه في إصلاح ساعات أخرى.

 

انتقل الريمي من قريته في الريف إلى مدينة تعز، ليبدأ رحلته بدراسة الموسيقى في معهد الفنون التابع لوزارة الثقافة والإعلام عام 1982، وترجم دراسته وحبه للفن بالكلمات والألحان التي ألّفها، لكن شغفه بالطبيعة نافس حبه للفن، فبدأ بجمع الأحجار الكريمة وبعض البذور والنباتات التي يمكن الاستفادة منها في الطبخ أو علاج بعض الأمراض، ثم استقر به الحال في دكان صغير شكل فيه لوحة فنية من 800 ساعة جمعها من القمامة.

 

يقول الحاج إبراهيم: "أرض اليمن غنية بالثروات الطبيعية، وتحتاج إلى مراكز بحوث بيئية ومؤسسات لتنمية هذه الثروات واستخراجها. دفعتني الظروف الاقتصادية التي سببتها الحرب إلى جمع الساعات التي توقفت عن العمل من النفايات، والقيام بإصلاحها، أو تركيبها في تحف فنية، مع بعض الأدوات المنزلية المهملة".

 

وأضاف: "تمكنت من إصلاح نحو 800 ساعة حائط، ووزّعتها على المساجد، وعلى بعض الأصدقاء. حالياً، أعمل مؤذناً في أحد المساجد، ويرجع سبب توقفي عن عزف الموسيقى إلى غياب التشجيع، وانعدام الوعي بأهمية الفن، ودوره في تجسيد ثقافة الشعوب، وخصوصاً الموسيقى باعتبارها لغة تخاطب الجميع من دون تمييز".

 

 


تعليقات
square-white المزيد في محلي