icons

آخر الأخبار

رفض مجتمعي واسع لخطط "الانتقالي" وأدواته في المهرة (رصد خاص)

رفض شعبي واسع لمشاريع الفوضى في المهرة

رفض شعبي واسع لمشاريع الفوضى في المهرة

المهرية نت - رصد خاص
الأحد, 20 فبراير, 2022 - 12:49 صباحاً

"#المهرة_ترفض_الانتقالي_وأدواته".. تحت هذا الهاشتاق غرد العديد من النشطاء والسياسيين والشخصيات الاجتماعية على مواقع التواصل الاجتماعي، معبّرين فيه عن رفضهم الواسع لخطط المجلس الانتقالي التي تسعى إلى إشعال الفوضى والاقتتال في المحافظة، عبر أدوات محلية تم تموليها خارجياً لتنفيذ تلك الخطط بعد أن فشلت مشاريع الاحتلال بالمحافظة.

 

وهاجم الكثير من رواد مواقع التواصل، المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، مستنكرين حملاته المستمرة ضد محافظة المهرة، ومحاولته السيطرة على المحافظة من خلال نقل العبث والفوضى إليها، عبر بعض الأدوات أمثال عبدالله بن عيسى آل عفرار، الذي تحول إلى أداة تخريبية بيد السعودية والإمارات.

 

يأتي ذلك، بالتزامن مع الالتفاف الشعبي الكبير الداعم للسلطة المحلية بالمحافظة، وأهداف لجنة الاعتصام السلمية، ودعوات المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى بقيادة لسلطان محمد عبدالله آل عفرار، الرافض لدعوات الفوضى ومحاولة جرّ المحافظة إلى مربع القتال أو الصراع الداخلي.

 

أدوات الإمارات في المهرة

 

وفي هذا الشأن، قال رئيس الدائرة السياسية بالمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى، سعيد عفري، "إن الحفاظ على الأمن والسكينة في محافظة المهرة، في الوقت الذي تحاول القوى الخارجية معارضة ذلك، مطلب شرعي وقانوني وحق من حقوق أبناء المحافظة ولم ولن يتنازلون عنه".

 

الحفاظ على الأمن والسكينة في محافظة المهرة ، في الوقت الذي تحاول القوى الخارجية معارضة ذلك. مطلب شرعي وقانوني وحق من حقوق أبناء المحافظة ولم ولن يتنازلون عنه #المهره_ترفض_الانتقالي_وادواته

Posted by Saeed Afri on Saturday, February 19, 2022

 

من جانبه، اعتبر الناشط المهري نذير كلشات، المجلس الانتقالي الجنوبي، أداة من أدوات الإمارات في الجنوب"، مشيراً إلى أنه جرى تكوينه وتجهيزه لينفذ سياسة الإمارات، ليكون أداة لها في التخريب والسيطرة على الشريط الساحلي والأماكن الاستراتيجية في البلاد.

 

وأضاف "للأسف تحول المجلس العام (المنحل) برئاسة الشيخ أبو عيسى (عبدالله بن عيسى آل عفرار) إلى معول بيد الانتقالي، ويحاول تحريض البعض على السلطة المحلية، ويحاولون تنفيذ أوامر الإمارات، وقيادة الانتقالي في المهرة ولو على حساب أمن المهرة واستقرارها".

 

الانتقالي أداة من أدوات الإمارات في الجنوب، وتم تكوينه وتجهيزه لينفذ سياسة الإمارات، ويكون أداة لها في التخريب، والسيطرة على الشريط الساحلي والأماكن الاستراتيجية. #المهره_ترفض_الانتقالي_وادواته

Posted by ‎نذير كلشات‎ on Saturday, February 19, 2022

 

الصحفي والناشط السياسي عامر الدميني، قال هو الآخر، إن "عبث المجلس الانتقالي أصبح يمتد إلى المهرة وهي المحافظة التي ترتبط بأواصر قبلية بين قبائلها، ونسيج اجتماعي واحد، ويعيش الناس فيها بسلام ووئام".

 

وأشار في تغريدة عبر الهاشتاق المتداول، إلى أن " المجلس الانتقالي في المهرة يُصر إلا أن يكون مصدرا للصراع، وسببا للفوضى، وأداة خارجية للعبث بالمحافظة ونقل الفوضى إليها".

 

عبث الانتقالي يمتد إلى #المهرة وهي المحافظة التي ترتبط بأواصر قبلية بين قبائلها، ونسيج اجتماعي واحد، ويعيش الناس فيها...

Posted by ‎عامر الدميني‎ on Saturday, February 19, 2022

 

بدوره، قال الناشط المهري، حسين يسلم إن " السعودية عبر أدواتها في المهرة المتمثل بالمجلس الانتقالي، تعمل على إشاعة الفوضى وحماية تجار المخدرات واقلاق السلم المهري وانشاء السجون والقتل ومداهمة منازل المواطنين ونهب ممتلكاتهم وحماية الخارجين عن القانون وصناعة الميليشيا خارج سلطات الدولة الأمنية والعسكرية".

 

إشاعة الفوضى وحماية تجار المخدرات واقلاق السلم المهري وانشاء السجون والقتل ومداهمة منازل المواطنين ونهب ممتلكاتهم...

Posted by Hisin Yaslam on Saturday, February 19, 2022

 

أما الناشط فهد المهري، فعلق قائلاً: " الامارات تاريخها معروف بدعم الفصائل الإرهابية ومنها المجلس الانتقالي ومرتزقته، الذين عملوا على تخريب عدن وتشريد سكان جزيرة ميون وتسليم على سقطرى للإمارات وإسرائيل؛ مضيفاً:" نرفض جر المهرة لمربع الصراع".

 

‏الامارات تاريخها معروف بدعم الفصائل الارهابيه ومنها الانتقالي ومرتزقته نرفض جر المهرة لمربع الصراع ‎ #المهره_ترفض_الانتقالي_وادواته

Posted by ‎فهد المهري‎ on Saturday, February 19, 2022

 

محاولات فاشلة

 

الناشط الساسي عبدالشافي النبهاني علق بتهكم قائلاً: " أن المهرة بعيده كل البعد عن أن تدنسها ملشيات أبوظبي ممثله في المجلي الانتقالي وأدواته"، ويضيف: "يكفي ما تعانيه الحبيبه عدن من عبث أبوظبي وأدواتها".

الصحفي حسن إسماعيل، أكد من جانبه، أن "المهرة المحافظة الوحيدة التي لم يصل لها الصراع على مستوى اليمن" لافتا إلى أن محاولة، جرها للصراع اليوم عبر أدوات الإمارات والسعودية محاولة بائسة وفاشلة"، وعزا ذلك لـ"كون المجتمع المهري يعي ما يدور حوله من ألاعيب لنشر الفوضى بالمحافظة وبالتالي لن يسمح بذلك".

صاحب حساب يدعى الأباتشي الصقراوي علق قائلاً: " المهرة آمنه مستقرة تنعم بجميع الخدمات في كل المجالات المختلفة، وأمن وتنمية  .. لا تحاولون جر الفوضى، والخراب إلى محافظتنا ولا نريد نموذج عدن في المهرة الغالية".

وتواجه المحافظات الشرقية، "المهرة وحضرموت" المستقرة مخططات جديدة تقودها قوات المجلس الانتقالي، وهو ما يهدد بإدخال المحافظتين في مستنقع الفوضى، خصوصاً بعد فشله في إدارة المدن الواقعة تحت سيطرته، وفي مقدمتها العاصمة المؤقتة عدن.

 

وكانت مصادر محلية تحدثت لقناة "المهرية"، بأن "لإمارات تدير فريقاً في سقطرى يهدف لإسقاط السلطات الشرعية في المهرة، مشيراً إلى أن أبوظبي اعتمدت تمويلاً مالياً يقدر بعشرة ملايين درهم (2.72 مليون دولار) للقيادي في مليشيا الانتقالي عبد الله بن عيسى بن عفرار؛ للتحريض على الشرعية في المهرة، واستنساخ تجربة سقطرى في المحافظة الشرقية.

 

ومؤخراً دعت قيادة مليشيا الانتقالي بالمهرة في لقاء تشاوري لها إلى إغلاق منافذ المحافظة، وفتح المعسكرات وتجنيد الآلاف من المنتمين للمليشيا، والتحريض ضد النازحين من أبناء المحافظات الشمالية، في دعوة تهدف إلى جر المحافظة التي نجت من الحرب والصراع إلى مربع العنف والفوضى.

 


تعليقات
square-white المزيد في محلي