icons
البث المباشر

آخر الأخبار

مجلة أمريكية: الحكومة اليمنية "الجديدة" تخدم المصالح السعودية والإماراتية

مجلة أمريكية: الحكومة اليمنية "الجديدة" تخدم المصالح السعودية والإماراتية

اجتماع الحكومة برئاسة معين عبدالملك في عدن بتاريخ 31 ديسمبر 2020

المهرية نت - ترجمة خاصة
الخميس, 07 يناير, 2021 - 10:17 مساءً

مضى أكثر من عام منذ أن تم التوصل إلى اتفاق الرياض في نوفمبر 2019، وهو اتفاق سلام بين الأطراف في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن. ومع ذلك سرعان ما تعثر الاتفاق بسبب تضارب المصالح ، ولم يتحسن استقرار اليمن. الآن، في أعقاب تشكيل الحكومة التي تم الإعلان عنها مؤخرًا و تزامن وصولها بالهجوم الصاروخي المرعب الذي قيل إنه استهدف أعضاءها، لا يزال مستقبل البلاد قاتمًا.

 

يعاني اليمن بالفعل من أزمة إنسانية طاحنة ، وقد ساءت الأوضاع في اليمن بسبب جائحة فيروس كورونا. حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في 20 نوفمبر / تشرين الثاني من أن اليمن على شفا "أسوأ مجاعة شهدها العالم منذ عقود"، وأن "ملايين الأرواح قد تُزهق" دون اتخاذ إجراءات عاجلة.

 

وفي الوقت نفسه، فشل فصيلان داخل التحالف الذي تقوده السعودية في التقارب، وهما الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا - برئاسة عبد ربه منصور هادي - والمجلس الانتقالي الجنوبي، على الرغم من اتفاق الرياض كان قد أُعد لحل خلافاتهم وإعادة توحيد التحالف.

 

كانت الاتفاقية بالأحرى هدنة هشة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث دعمت الرياض حكومة هادي بينما دعمت أبو ظبي المجلس الانتقالي الجنوبي. هدفت الاتفاقية إلى إنقاذ تحالفهما المتباين ، بعد أن دعم كلا البلدين هذه الفصائل المتنافسة لتأمين حصصهما الجيوسياسية في اليمن.

 

أرادت المملكة العربية السعودية وهادي التوافق بين التحالف لمحاربة المتمردين الحوثيين الذين قادت المملكة العربية السعودية التدخل العسكري ضدهم في عام 2015، بينما رأى المجلس الانتقالي الجنوبي في الاتفاق فرصة للحصول على استقلال الجنوب من خلال وسائل غير عنيفة.

 

على الرغم من أن الصفقة لم تحرز تقماً  في معظم عام 2020، بسبب الأهداف المتضاربة، فقد حدثت محاولات جديدة لدفعها في ديسمبر بعد أن وافقت حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي أخيرًا على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

أعلن السفير السعودي في اليمن، محمد ال جابر، عن تشكيل حكومة جديدة في 18 ديسمبر حيث ضمت أعضاء إدارة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي إلى حكومة من 24 عضوا. كما سينضم ممثلو حزب الإصلاح اليمني إلى مجلس الوزراء على الرغم من التنافس بين المجلس الانتقالي والإصلاح. وعيّن هادي معين عبدالملك سعيد رئيسا للوزراء واللواء محمد المقدشي وزيرا للدفاع وأحمد عوض بن مبارك وزيرا للخارجية.

 

أدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي الحكومة في الرياض في 26 ديسمبر / كانون الأول ودعا أعضاءها إلى إعطاء الأولوية لتحقيق الاستقرار في اليمن و وضع خلافاتهم السابقة جانباً.

 

وقال هادي: صحيح إنكم قادمين من أحزاب وتكتلات ومناطق جغرافية مختلفة، ليكن همكم الوطن والمواطن أولاً وأخيراً.

 

وأضاف: نحن في مرحلة جديدة ونعول عليكم لتعملوا كفريق واحد.

 

جاء ذلك بعد شهر من المفاوضات حول إعادة انتشار القوات في جميع أنحاء جنوب اليمن، بما في ذلك المناطق الرئيسية المتنازع عليها مثل عدن وأبين. وغرد الناطق باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم في 10 ديسمبر، "من أجل السلام ، دعونا نؤجل الخلافات، ومن أجل وقف إراقة الدماء، سوف نتنازل ونتصالح ونتقارب".

 

على الرغم من أن التطورات تبعث التفاؤل، إلا أن انفجارًا في مطار عدن اليمني في 30 ديسمبر، بعد وقت قصير من هبوط رحلة تقل أعضاء مجلس الوزراء المعينين حديثًا ، أثار المخاوف. أسفر الانفجار عن مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة 110.

 

وبينما لم يصب أي من أعضاء الحكومة الواصلين (من الرياض) ولم يعلن أي طرف المسؤولية عن الضربة ، اتهم مسؤولون حكوميون جماعة الحوثي المدعومة من إيران  بإطلاق أربعة صواريخ باليستية على المطار. وقال رئيس الوزراء معين عبد الملك سعيد لوكالة أسوشيتيد برس "إنه هجوم إرهابي كبير كان يهدف إلى القضاء على الحكومة. كانت رسالة ضد السلام والاستقرار في اليمن."

 

بينما تقيّم الحكومة الجديدة تداعيات الهجوم المميت ، فإن الخلاف السابق بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي قد يقوض أيضًا تسوية طويلة الأمد. في أبريل 2020، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي عن "حكم ذاتي" من العاصمة عدن في انتهاك لاتفاق الرياض. وفي وقت لاحق ، تخلى الفصيل الانفصالي عن تطلعاته للحكم الذاتي ، لكنه في يونيو 2020 استولى على جزيرة سقطرى المتنازع عليها بدعم إماراتي وفي أغسطس انسحب من اتفاق الرياض. علاوة على ذلك ، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي في وقت سابق رفضه التعاون مع حكومة هادي التي تحتفظ بعلاقاتها مع حزب الإصلاح،  حيث يظهر المجلس الانتقالي الجنوبي العداء للأحزاب السياسية الإسلامية ويحذو حذو داعميه الإماراتيين.

 

على الرغم من تراجع المجلس الانتقالي الجنوبي المفاجئ عن معارضته للعمل مع هادي ، فقد أثار بعض الوزراء اليمنيين أيضًا مخاوف بشأن دور المجلس الانتقالي الجنوبي في الاستيلاء على سقطرى، مما يشير إلى استمرار الانقسامات داخل الحكومة الجديدة.

 

إضافة إلى هذه العقبات ، قد يكون فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة عاملاً مساعدًا وراء تشكيل الحكومة الأخير لأنه قد ينهي الحصانة التي منحتها إدارة ترامب للرياض وأبو ظبي، الأمر الذي دفع البلدين نحو اتفاق بشأن اليمن لخلق الانطباع بأنهما يدعمان السلام.

 

وتعرضت المملكة العربية السعودية لانتقادات من بايدن بشأن حربها على اليمن ، بينما ضغط مجلس الشيوخ والكونغرس الأمريكي على واشنطن بشأن دعمها لحرب الرياض. وبالتالي ، فمن المتصور أن الرياض يمكن أن تخفض حملة القصف الجوي رداً على تهديدات بايدن بفرض حظر على الأسلحة.

 

ومع ذلك ، حتى لو قلصت الرياض بشكل دائم من عملياتها العسكرية العلنية ، فلا يزال بإمكانها التلاعب بالسياسة اليمنية من خلال دعم مختلف الجهات الفاعلة والتي قد يغفلها بايدن.

 

غردت توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، عن تشكيل الحكومة الجديدة قائلةً: للتو فرغ السفير السعودي من الإعلان عن تشكيل سكرتاريته، التي ستعينه على إكمال مخطط السعودية، في العبث باليمن والوصاية والهيمنة عليها، وتقسيمها إلى أوصال.

 

جلب الاتفاق الأمل في أنه يمكن أن يمنع العنف مؤقتًا في أجزاء من اليمن - باستثناء المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون - لكن الهجوم الأخير على المطار ألقى بظلال الشك على هذا الافتراض؛ وقد يعيق التدخل الخارجي المستمر الجهود المبذولة للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية، وتنشيط النظام الصحي المتهالك، واستقرار العملة المنهارة.

 

في غضون ذلك ، اعتبر بعض المحللين الاانسحاب العسكري للإمارات العربية المتحدة من اليمن منذ أواخر عام 2019 علامة على تخليها عن مصالحها الجيوسياسية في الجنوب. لكن أفعالها منذ ذلك الحين تشير إلى خلاف ذلك. بعد كل ذلك،  لم يكن استيلاء المجلس الانتقالي الجنوبي على سقطرى ومقاومته لجهود هادي لإعادة تأكيد سيطرته على الجنوب ليحدث دون رعاية إماراتية متجددة. علاوة على ذلك ، لوحظت شحنات أسلحة إماراتية إلى الميليشيات المتحالفة مع المجلس الانتقالي الجنوبي في أبين في نوفمبر / تشرين الثاني 2020 ، مما يشير إلى أن أبوظبي لا تزال تدعم الفصيل الانفصالي سرًا.

 

قد يؤدي وجود المجلس الانتقالي الجنوبي في الحكومة الجديدة إلى تمكين أبوظبي من إضعاف نفوذ هادي تدريجياً، حيث كان الرئيس اليمني قد أعاق في السابق أهداف الإمارات للسيطرة على موانئ جنوب اليمن. وإذا تجددت التوترات داخل الحكومة ، فقد يؤدي ذلك إلى انقسام آخر قد تعمل الإمارات على استغلاله.

 

كشفت التقارير الأخيرة من قناة الجزيرة ، التي استعرضها موقع ميدل إيست آي ، عن استخدام الإماراتيين لطائرات تجارية لنقل الأسلحة إلى اليمن، باستخدام جمعيات خيرية مثل الهلال الأحمر الإماراتي الذي نفذ بالفعل عمليات استخباراتية وسياسية. في الوفت الذي سعت الإمارات منذ فترة طويلة للسيطرة على ميناء عدن في جنوب اليمن ، يقال أنها سعت أيضًا إلى استخدام ميناء المخا كقاعدة عسكرية.

 

لذلك فإن نهج بايدن سيكون حاسماً لنجاح أي عملية سلام. إذا التزم بقوة بالضغط على الرياض، فقد يحد هذا إلى حد ما من تصرفات أبو ظبي أيضًا. من شأن ذلك أن يجعل الإمارات على الأقل أقل استعدادًا لتنفيذ التحركات القتالية التي قامت بها إبان إدارة ترامب ، مثل الضربات الجوية ضد القوات الحكومية اليمنية في أغسطس 2019.

 

لكن بالنظر إلى الصورة الإيجابية لأبو ظبي داخل الحزب الديمقراطي وتحفظ بايدن على إدانة أفعالها، مقارنة بالرياض، قد لا يزال هذا يضمن درجة من الإفلات من عقاب واشنطن.

 

يمكن أن يؤدي هذا الاتفاق الأخير لتقوية الحكومة، المدعومة من دولتين شنَّتا حربًا على اليمن، إلى رد فعل أكثر عنفًا من الفصائل المحلية وتفشل  الحكومة مرة أخرى في تلبية احتياجات البلاد. لا تزال السعودية والإمارات تتمتعان بحرية التلاعب بسياسة اليمن الهشة، وأي ترتيب تحت رعايتهما لن ينجح في تحسين استقرار اليمن ولن يمنع المجاعة التي تلوح في الأفق.

*ترجمة خاصة لموقع المهرية نت نقلاً عن مجلة إنسايد أرابيا الأمريكية، لقراءة المادة الأصلية انقر هنا

 


تعليقات
square-white المزيد في تقارير المهرية