icons
البث المباشر

آخر الأخبار

شبوة.. انسحاب القوات الحكومية من محيط منشأة "بلحاف" الغازية

شبوة.. انسحاب القوات الحكومية من محيط منشأة "بلحاف" الغازية
المهرية نت - شبوة - خاص
الخميس, 15 أكتوبر, 2020 - 02:32 صباحاً

انسحبت القوات الحكومية، اليوم الأربعاء، من مواقع في محيط منشأة بلحاف لتصدير الغاز، بمحافظة شبوة، شرقي البلاد عقب الانتشار الأخير لها.

 

وقال مراسل "المهرية نت"، إن "قوات الحكومة الشرعية انسحبت من مواقع في محيط منشأة بلحاف لتصدير الغاز في شبوة بعد الانتشار الأخير لها، وتهديد القوات الإماراتية بقصفها". 

 

والثلاثاء، قال عدد من أفراد الجيش الوطني، لـ"المهرية نت": إن القوات الإماراتية تهددنا بالقصف من قبل الطيران الخاص بهم لو حاولنا الدخول إلى منشأة بلحاف الغازية".

 

وفي وقت سابق، اتهم محافظ شبوة، محمد صالح بن عديو الإمارات بالوقوف حجر عثرة أمام تشغيل منشأة بلحاف، رغم استعداد السلطة المحلية لتوفير مكان بديل لقواتها، والجاهزية لتشغيل المنشأة على المستويات الأمنية والفنية.

 

وأضاف المحافظ في حوار بثته قناة حضرموت، الإثنين، أن منشأة بلحاف الغازية في المحافظة تحولت إلى ثكنة عسكرية تتبع القوات الإماراتية، ولم تفلح المطالبات في خروجهم.

 

وحذّر بن عديو من تعطل المنشأة بشكل نهائي، حيث كشف أن نحو 8 شركاء في المشروع منهم توتال وهونداي وهنت وشركات أخرى، بدأوا يناقشون فكرة بيع بلحاف بعد اليأس من عودتها للعمل.

 

ويتزامن انسحاب الجيش، مع محاولة تفجير ناقلة نفط في المياه اليمنية للغم بحري، ورفعت السفن البحري، حالة التأهب القصوى عند عبورها خليج عدن.

 

وتصاعد التوتر بين القوات الإماراتية من جهة، والقوات الحكومة من جهة أخرى في منشأة "بلحاف"، عقب، محاولة الإمارات إدخال معدات عسكرية ثقيلة في المنشأة، ما دفع قوات الشرعية إلى الانتشار في محيطها ومحاضرتها. 

 

وتعد منشأة بلحاف في شبوة من أهم المنشآت اليمنية والتي كانت ترفد خزينة الدولة بما يقارب  4 مليار دولار سنوياً لكن بعد تدخل التحالف الاماراتي السعودي في اليمن وسيطرة الإمارات عليها تم إيقافها تماما ووقف تصدير الغاز والذي كان سببا في تدهور العملة اليمنية لانهيار الاقتصاد الوطني.

 


تعليقات
square-white المزيد في محلي