icons

آخر الأخبار

اليمن يعتزم رفع إنتاجه من الغاز المنزلي والبترول المحسن بحلول نهاية الشهر الجاري

امرأة تنتظر لملء أسطوانة الغاز وسط نقص شديد في مدينة تعز اليمنية   -

امرأة تنتظر لملء أسطوانة الغاز وسط نقص شديد في مدينة تعز اليمنية -

المهرية نت - وكالات
الجمعة, 14 يناير, 2022 - 04:28 مساءً

ذكر مسؤول في شركة صافر لعمليات استكشاف وانتاج النفط في اليمن الخميس، أن الشركة الحكومية تعتزم رفع إنتاجها من الغاز والبترول المحسن (سي5) بحلول نهاية الشهر الجاري.

 

وذكر المهندس عبد السلام العطير، مدير قطاع الإنتاج والعمليات في الشركة الواقعة بمحافظة مأرب شمال شرقي اليمن، أن الشركة تخطط لزيادة الإنتاج عبر ضخ 40 مليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي الذي يحتوي على كميات من الغاز المنزلي ابتداء من نهاية يناير كانون الثاني الحالي.

 

وأكد العطير لرويترز، أن الشركة تعمل على زيادة ذلك من حقل الشورى التابع لها على أن ترسله إلى وحدة المعالجة المركزية بالشركة لرفع إنتاج الغاز المنزلي إلى 23 ألف برميل يوميا من 21500 برميل يوميا حاليا.

 

وأضاف أن الشركة ستعمل على نقل الكمية نفسها من الغاز الجاف من حقل أسعد الكامل إلى حقل الشورى لحقنه بالغاز والحفاظ عليه مضغوطا وحمايته من النضوب.

 

وقال المسؤول اليمني "شركة صافر تسعى إلى تلبية حاجة السوق من الغاز المنزلي حيث تمتلك أربعة مصانع غاز يستطيع كل مصنع معالجة 400 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا بحيث يتم استخراج منه الغاز المنزلي وكذلك سي فايف يخلط مع الخام المصدر أو يخلط مع بترول 95 وينتج بترول محسن عالي الجودة".

 

تراجع الإنتاج

 

كانت شركة صافر، استأنفت في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني عمليات ضخ البنزين بطاقة إنتاجية 25 ألف برميل يوميا، منها 10 آلاف لمصافي مأرب و 15 ألفا تصدر عبر ميناء النشيمة بمحافظة شبوة.

 

ويقدر احتياطي اليمن من الغاز الطبيعي المؤكد في (القطاع 18) بمأرب والجوف بنحو 10.3 تريليون قدم مكعبة بيع منه 9.1 تريليون لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة وفقا لاتفاق بيع الغاز اليمني الذي بدأ سريانه عام 2009 لمدة 20 عاما.

 

واستأنفت شركة صافر إنتاجها وتصديرها للنفط الخام منتصف أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019، بعد خمس سنوات من التوقف. وكانت الشركة تنتج قبل اندلاع الحرب بين الحوثيين وتحالف تقوده السعودية مطلع 2015 نحو 40 ألف برميل نفط يوميا من (القطاع 18) بمحافظة مأرب.

 

ويعتبر قطاع النفط والغاز أهم مصدر لمعظم إيرادات الحكومة في اليمن، وهو منتج صغير للنفط، وتراجع إنتاجه حاليا إلى 55 ألف برميل يوميا بعد أن كان قبل الحرب ما بين 150 و200 ألف برميل يوميا، في حين كان يزيد على 450 ألف برميل يوميا عام 2007.


تعليقات
square-white المزيد في محلي