icons

آخر الأخبار

سميرة سعيد تفجر مفاجأة وتكشف لأول مرة سبب رفض الملك الحسن لغنائها مع عبد الحليم

سميرة سعيد

سميرة سعيد

المهرية نت - متابعات
الجمعة, 13 مايو, 2022 - 11:12 صباحاً

قالت الفنانة سميرة سعيد، إن الملك الحسن الثاني حاكم المغرب السابق، كان شخصية فنية من طراز رفيع، حيث كان متذوقاً للموسيقى ومحباً له، كما كشفت عن سر رفضه لغنائها مع الفنان عبد الحليم حافظ.

أوضحت سميرة سعيد أن الملك الحسن كان قائدا لفرقة موسيقية أسسها بنفسه، ضمت جميع كبار مطربي الشرق الأوسط مثل النجوم عبد الحليم حافظ ووديع الصافي وفايزة أحمد وغيرهم.

وأضافت سميرة سعيد أن الملك الحسن كان يتذوق الغناء والفن الحقيقي، ولو سمع مطربا يغني عُربة بصوته يقف عندها ويستمتع بها ويعبر عن هذا الاستمتاع، مؤكدة أنه كان يمتلك أذناً موسيقية ليست لدى كثيرين.

وقالت سميرة سعيد إن الملك الحسن لم يكن فقط مستمعاً جيداً، بل كان مايسترو وقائد للفرقة بالإضافة لكونه كان يعزف على آلة الأكورديون، مستعيدة ذكريات دخولها القصر في صغرها.

 

وقالت سميرة سعيد إن مؤرخ المملكة المغربية عبد الوهاب بن منصور، كان صديقاً لعائلتها وكان من أوائل الناس التي سمعتها وأشادت بصوتها.

أضافت أن المنصور هو أول من قدمها للملك الحسن الثاني، وأدخلها إلى القصر الملكي حيث ذهب إليه وقال له: “لا بد أن تسمع هذه الطفلة التي تجيد الغناء لأم كلثوم”.

تابعت: “ومن وقتها ظللت أزور القصر الملكي، ووقتها عرفني على كل الفنانين والمطربين المصريين، لأن معظمهم كانوا يجيئون عنده لاهتمامه الكبير بالفن”.

أوضحت الفنانة سميرة سعيد أنها عندما دخلت إلى القصر الملكي، كانت بعمر الثانية عشرة أو الثالثة عشرة من عمرها، طفلة صغيرة لا تزال في مرحلة الدراسة.

أضافت أنها تعرفت على عبد الحليم حافظ بحكم زياراته المتعددة للملك الحسن الثاني، الذي عرفها عليه في هذه السن الصغيرة.

أشارت إلى أن عبد الحليم حافظ أُعجب بصوتها وأراد أن يقدمها للغناء في مصر على المسرح في إحدى حفلاته في القاهرة، ولكن الملك الحسن الثاني رفض الأمر، قائلا إنها لا تزال في مرحلة الدراسة والامتحانات ولكن قد يكون الأمر مستقبلاً.

تابعت سميرة سعيد: “كنا في وسط حفلات الربيع، الملك رفض قال إنها في الامتحانات وربما يتم الأمر مستقبلا، ولكن عندما زرت القاهرة كان عبد الحليم حافظ قد مات”.

أكملت: “للأسف عبد الحليم حافظ مات وقت وصولي للقاهرة، ولكن قبل وفاته كان يأتي عندنا في المنزل ويزورنا”.

أوضحت سميرة سعيد أن جميع الفنانين الكبار عرفوها في سن صغيرة، بسبب ترددها على القصر الملكي والملك الحسن الثاني، ولكنها كانت تتطلع أن تصبح مثل الكبار بسرعة.

قالت سميرة سعيد: “عارف لما يكون صوت طفلة صغيرة ترغب في تقليد الكبار، كنت أتقمص دور مطربة، وأتذكر أن أول مرة صعدت على المسرح قلدت أم كلثوم. 

 

وتابعت سميرة سعيد أنها أمسكت بمنديل مثل أم كلثوم وصعدت لتغني الأطلال بانفعال شديد، مبتعدة عن أغاني الأطفال المناسبة لهذا السن رغبة منها في تقمص شخصيات المطربين الكبار على المسرح.

يذكر أن سميرة سعيد طرحت مؤخرا أغنية ما استريحتش، من كلمات محمد القاياتي ومن ألحان محمد حمزة وتوزيع محمد مصطفى، ضمن أغنيات ألبومها الأخير إنسان آلي الذي تعاونت فيه مع عدد من الشعراء والملحنين المصريين.

المصدر: رأي اليوم 


كلمات مفتاحية: سميرة سعيد غناء المغرب
تعليقات
square-white المزيد في ثقافة وفنون