icons

آخر الأخبار

واشنطن تجدد الدعم لعائلات ضحايا البوسنة والهرسك

المهرية نت - الحرة
الإثنين, 12 يوليو, 2021 - 01:07 صباحاً

جددت الخارجية الأميركية، الأحد، وقوف الولايات المتحدة إلى جانب شعب البوسنة والهرسك، بمناسبة إحياء الذكرى الأليمة للإبادة الجماعية في سريبرينيتشا.

 

وجاء في بيان لوزير الخارجية، أنتوني بلينكن "تذكرنا الأحداث المأساوية التي وقعت في الماضي بالحاجة إلى العمل في وحدة من أجل مستقبل أفضل ، مستقبل يشمل جميع المواطنين في البوسنة والهرسك التي تتمتع بالاستقرار والازدهار".

 

وقال بلينكن، أيضا، إن الشعب الأميركي،  يقف إلى جانب شعب البوسنة والهرسك لإحياء ذكرى الأحداث التي خلفت أكثر من ثمانية آلاف ضحية.

 

وبحسب البيان، "تقدر الولايات المتحدة بشدة صداقتها الطويلة مع البوسنة والهرسك، وتظل شريكا ثابتا ملتزما بالأهداف المشتركة المتمثلة في إقامة دولة البوسنة والهرسك الديمقراطية والشاملة على طريق التكامل الأوروبي الأطلسي الكامل".

 

وجاء في البيان: "بينما نتأمل في هذه الذكرى، نعيد تأكيد التزامنا بالعمل على منع الفظائع في المستقبل".

 

ويصادف الأحد، مرور 26 عاما على الإبادة الجماعية في سريبرينيتشا.

 

وخلال تلك الأحداث، قتل نحو 8000 مسلم ودفنوا في قبور جماعية في منتصف يوليو 1995 في سريبرينتشا بأيدي قوات صربية بقيادة راتكو ملاديتش في أسوأ الفظاعات التي شهدتها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

 

وفي 11 يوليو 1995 دخلت القوات العسكرية لصرب البوسنة بقيادة راتكو ملاديتش جيب سربرينيتسا، الذي كانت الأمم المتحدة أعلنته "منطقة آمنة" تحظى بحماية قواتها لحفظ السلام، فارتكبت فيه أفظع مجزرة بحق المدنيين منذ الحرب العالمية الثانية، إذ قتلت في غضون بضعة أيام آلاف البوسنيين المسلمين.

 

ولسنوات خلت، رفضت صربيا الإقرار بهول المجزرة التي صنفتها الهيئات القضائية الدولية جريمة إبادة جماعية.

 


تعليقات
square-white المزيد في دولي