icons

آخر الأخبار

جبال شعت في عُمان: البحر والخضرة والسحاب

المهرية نت - الأناضول
الإثنين, 26 سبتمبر, 2022 - 11:48 مساءً

 تعد جبال شعت إحدى عجائب محافظة ظفار العمانية، فهي جرف صخري ينحدر من ارتفاع نحو ألف متر ليطل على بحر العرب.

 

وتكسو الجبال الأشجار الكثيفة خاصة في فصل الخريف، ما يجعل منها أحد أبرز المعالم السياحية التي تستقطب محبي الطبيعة الخلابة ومياه البحر الزرقاء.

 

تقع منطقة شعت في ولاية رخيوت القريبة من الحدود اليمنية، ضمن سلسلة جبلية طويلة تسمى «جبال القمر» وتتمتع بطبيعة جغرافية استثنائية.

 

وقال الإعلامي الباحث طارق بن سالم النهدي إن منطقه شعت أخذت شهرتها الواسعة خلال السنوات القليلة الماضية بسبب سهولة الوصول إليها مقارنة بالماضي.

 

وأضاف أن المكان يتميز بإطلالة شاهقة تتيح للزائر معانقة السحب كما لو كان داخل طائرة تخترق الغيوم، كما أن انقشاعها يكشف عن مشهد أكثر إبهاراً يتيح النظر لبحر العرب من علوّ شاهق.

 

وأوضح النهدي أن المزيج الفريد للمنطقة أصبح مقصدا لهواة المرتفعات والتصوير الجوي، بجانب فرصة التعرف على نمط حياة السكان المحليين خلال طرقاتها التي تستضيف القرى الريفية المعروفة ببساطة أهلها وانشغالهم بالزراعة والرعي. يربط بين رخيوت وصلالة عاصمة المحافظة، طريق ممهّد رُصف وفق أعلى المواصفات العالمية، ويشق سلسلة الجبال بشكل يتيح للزوّار التمتع بجمال الكساء الأخضر الذي يحيط بالمكان من كل جانب.

 

تضم رخيوت العديد من المواقع السياحية التي تعتبر قبلة الزوار في المنطقة، بينها معالم أثرية كثيرة كقلعة رخيوت التي أجريت عليها أعمال ترميم قبل 10 سنوات.

 

وتتنوّع أهداف القادمين لزيارة جبال شعت سواء من داخل السلطنة أو خارجها، فمنهم من يستمتع بالطبيعة الساحرة التي تمتد لعشرات الكيلو مترات على مرمى البصر.

 

ويجد محبو التصوير ضالّتهم في المكان الساحر، حيث تعتبر المنطقة لوحة طبيعية مثالية لالتقاط أفضل المشاهد والذكريات.

 

تطل الجبال على البحر مباشرة ويتطلب التجول فيها توخي الحذر والحيطة، ولهذا أولت الحكومة العمانية اهتماما كبيرا بالمكان وتوفير سبل الحماية اللازمة لقضاء أوقات سياحية آمنة، بداية من الجدران الخرسانية الممتدة على طول الخط المطل على البحر، إلى إنشاء مواقف للسيارات وأرصفة للمشاة وغيرها.

 

ورغم ما تتميز به أجواء الخليج العربي من ارتفاع درجات الحرارة طوال العام، إلا أن محافظة ظفار وسلسلة جبال القمر التي تضم جبال شعت تُعد استثناءً، فهي تحظى بمناخ رطب ومعتدل طوال أشهر العام، يتيح للسائحين زيارتها في كل المواسم.

 

ونظرا لطبيعتها الساحرة وأراضيها الخضراء، يشتغل سكان المنطقة بالزراعة الموسمية كزراعة الدجر (اللوبيا) والذرة، إلى جانب التجارة وتربية الماشية كالإبل والغنم والبقر، كما يعمل البعض في صيد الأسماك، وصناعة الفخاريات.

 

ويجد النسوة في المنتجات المصنوعة من سعف النخيل مهنة مدرّة للربح، حيث يقمن باستخدام نوع خاص يسمى بسعف نخلة الغضف.

 

وتعتبر الغضف أحد أصناف النخيليات الزاحفة المنتشرة في عموم بوادي سلطنة عمان، حيث يتميز سعفها بالمرونة والقوة أكثر من سعف نخيل جوز الهند (النارجيل).

 

 


كلمات مفتاحية:
تعليقات
square-white المزيد في ثقافة وفنون