icons

آخر الأخبار

سقطرى.. صيد جائر لأسماك مهددة بالانقراض ومندوبو الإمارات يستحوذون على كميات كبيرة

سقطرى.. صيد جائر لأسماك مهددة بالانقراض ومندوبو الإمارات يستحوذون على كميات كبيرة

صيد جائر لأسماك مهددة بالانقراض

المهرية نت - سقطرى - خاص
الثلاثاء, 30 مارس, 2021 - 10:09 صباحاً

قال عدد  من الصيادين المنتمين لمحافظة أرخبيل سقطرى، إن مندوبي الامارات استحوذوا على كميات كبيرة من سمك الشروخ الصخري النادر، بعد سماح سلطة الانقلاب بفتح الصيد الجائر له وتعطيل الصيد بطريقة السخاوي التي تحافظ على إناث الشروخ.

 

وأفاد الصيادون لـ"المهرية نت": أن مندوبي دولة الإمارات بجزيرة سقطرى تمكنوا من الاستحواذ على كميات كبيرة من الشروخ الصخري النادر والمعرض للانقراض، من الصيادين بتواطؤ المسؤولين.


وأضافوا:  عملية الاصطياد تتم بطريقة الأشباك التي كانت تجرم وتمنع في عهد المحافظ رمزي محروس الذي كان يحافظ على هذه الفصيلة من الأسماك المعرضة للانقراض وكان يهتم اهتماما بالغا بأن تحافظ الجزيرة على ثروتها وطبيعتها وخصوصيتها التي تتمتع بها.


وتابعوا"كان  محروس قد اتخذ قراراً بمنع اصطياد الشروخ بالأشباك (صيد جائر) وألزم الصيادين باتباع عملية الصيد بطريقة السخاوي التي تمنع الصيد الجائر للشروخ وتحافظ على الإناث بعدم اصطيادها".


وأكدوا بأن عملية الصيد الجائر متواصلة بتواطؤ رؤساء الجمعيات السمكية والمسؤولين عن بيع الأسماك بعد صرف سيارات لهم من قبل مندوبي الامارات لضمان حصول الإمارات على المحصول السمكي والذي يعد مورد سيادي هام ورافداً مهما لخزينة الدولة.

 

مشيرين إلى أن الدولة محرومة من الحصول على العائدات الخاصة بهذا المورد السيادي بعد تفرد المصنع الإماراتي السمكي من الاستحواذ عليه.


وفي الحادي عشر من شهر مارس الحالي قام مندوب الإمارات بجزيرة سقطرى خلفان المزروعي بمنح عدد من رؤساء الجمعيات السمكية والمسؤولين عن بيع الأسماك سيارات لضمان بيعهم سمك الشروخ للمصنع الإماراتي بالجزيرة، وتم قطع وعود للمسؤولين ورؤساء الجمعيات السمكية بتمليكهم السيارات شريطة التعاون معه في إتمام صفقة بيع الشروخ وحصر عملية البيع للمصنع الإماراتي كجهة تستفيد من الصيد السقطري.


وتحتوي جزيرة سقطرى على 733 نوعاً من الأسماك الساحلية وفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو".

 

 


تعليقات
square-white المزيد في تقارير المهرية