icons
البث المباشر

آخر الأخبار

تعز.. شكاوى مستمرة من أضرار تكدس النفايات في الأحياء والشوارع

تعز.. شكاوى مستمرة من أضرار تكدس النفايات في الأحياء والشوارع

تكدس النفايات في تعز

المهرية نت - تعز_ تقرير خاص
الخميس, 07 يناير, 2021 - 10:28 صباحاً

يشكو المواطنون في مدينة تعز المكتظة بالسكان، من استمرار تكدس النفايات بالأحياء والشوارع، ما يشكل مخاطر صحية ومصدر إزعاج دائم.

 

وباتت أكوام القمامة منتشرة بشكل كبير في مختلف الأحياء، وحتى في الشوارع الرئيسية بقلب المدينة، وسط حالة من السخط الشعبي الرافض لاستمرار هذه المعاناة في المدينة التي توصف بأنها عاصمة الثقافة اليمنية.

 

وتعاني المدينة من حصار مفروض عليها من قبل الحوثيين منذ نحو ست سنوات، ما تسبب بتفاقم الوضع الإنساني والصحي، فيما تواجه السلطات المحلية اتهامات متكررة بإهمال المدينة، خصوصا في جانب النظافة والتحسين.

 

وتنتشر الأمراض والأوبئة في المدينة بشكل مستمر ودائم، فيما يشدد الكثيرون على أن انتشار القمامة في الشوارع يعد من بين الأسباب الرئيسية للأمراض المتفشية.

 

حرق النفايات في الشوارع

 

بسبب عدم قيام السلطات المعنية بأخذ القمامة إلى أماكنها المخصصة، يضطر مواطنون إلى القيام بإحراقها في الشوارع، منعا لاستمرار الروائح الكريهة وتفشي البعوض.

 

يوسف صالح مواطن في العقد الرابع من العمر، ويقيم في مدينة تعز، يشكو بأسى من استمرار تكدس القمامة في مدينته.

 

ويقول في تصريحات للمهرية نت إن:" انتشار القمامة جاء لعدم وجود إدارة منظمة تقوم بدورها في تنظيف النفايات بالشكل الصحيح في المدينة المكتظة بالسكان".

 

وأضاف:" هناك أيضا تقاعس من قبل العمال، في أداء دورهم، فهم يقومون بحرق النفايات في الشوارع، بدلا من أخذها إلى أماكن بعيدة عن السكان وحرقها".

 

وتابع :" لا ننسى أن المواطن هو المسبب الرئيسي لتكدس القمامة، لأنه قد يضعها في بعض الأوقات في الأماكن غير المخصصة  لها".

 

 

  ولفت إلى أن:" مشاهدة تكدس القمامة تضفي صورة سلبية لتعز كعاصمة الثقافة وصانعة الوعي، فهي تحتضن الكثير من الناس المثقفين  والمتعلمين في مختلف المجالات".

 

ووجه رسالة إلى السلطات المحلية قائلا:" على الجهات المعنية أن تقوم بدورها المطلوب وأن  تعمل على توعية المواطنين بأن يلقوا النفايات في الأماكن المخصص لها".

 

منظر غير أخلاقي

استمرار تكدس النفايات في تعز، أدى إلى حالة من الشكاوى المتكررة من قبل السكان الذين عبروا عن رفضهم لهذا المنظر غير الحضاري، والذي يفترض أن يكون حله أولوية بالنسبة للسلطات والسكان.

 

ويستنكر المواطن مصطفى لطف من ظاهرة تكدس النفايات في تعز  وسط حالة من اللامبالاة من قبل السلطات.

وقال للمهرية نت إن " تكدس النفايات منظر غير أخلاقي، لا يلِق بأي مجتمع من المجتمعات الحضارية، وإنما  يليق بأناس مهمشين في قرية صغيرة أو مجتمع صغير لا تحكمة إدارة ولا يحكمه دين الإسلام".

 

وأضاف:" تكدس القمامة يساعد على انتشار الكثير من الأوبئة مثل حمى الضنك والملاريا الذي ينتقل عبر البعوض ".

 

 

وأكد بأنه تعرض للعديد من الأمراض منها الطفح الجلدي والملاريا الناتج من عدم وجود النظافة .

 

 

وطالب السلطة المحلية أن تنظر لوضع المواطن، فهو يعاني من ويلات الحرب والحصار والبطالة، وأصبح حاليا يعاني من الأمراض التي يتلقاها أثناء خروجه إلى الشارع المليء بالنفايات.

 

هواء ملوث

 

عدم أخذ القمامة بشكل سريع إلى أماكنها المخصصة، تسبب بتلوث الهواء في تعز، ما أدى إلى انتشار الأمراض.

 

يقول المواطن محمد علي للمهرية نت إن:" بعض أولاده أصيبوا بشكل متكرر بالطفح الجلدي والالتهابات الرئوية ، وكلها بسبب انتشار النفايات في الحي الذي يسكن فيه بمدينة تعز".

 

وأضاف:" يتم حرق النفايات بالتزامن مع ذهاب أطفالي إلى المدرسة، ما قد يتسلل الدخان إليهم، مسببا التهابات صدرية".

 

وتابع:" سبق أن قمت بعلاج أطفالي من الالتهابات وحتى الطفح الجلدي الذي يصيب الأيادي والرجلين، وكلها سبب من أسباب انتشار القمامة، كما أخبرنا الأطباء".

 

وشدد على ضرورة أن تعمل السلطات المحلية على حل هذه المشكلة بأسرع وقت، فصحة الإنسان أغلى من كل شيئ.

 

 

 


كلمات مفتاحية: نفايات تعز قمامة أمراض شكاوى
تعليقات
square-white المزيد في تقارير المهرية