icons
البث المباشر

آخر الأخبار

نائب رئيس لجنة اعتصام المهرة: استخدام السعودية لورقة القاعدة بالمحافظة رخيصة ومفضوحة

نائب رئيس لجنة اعتصام المهرة: استخدام السعودية لورقة القاعدة بالمحافظة رخيصة ومفضوحة

نائب رئيس لجنة الاعتصام السلمي لابناء المهرة الشيخ "عبود هبود قمصيت"

المهرية نت - خاص
الجمعة, 23 أكتوبر, 2020 - 08:49 مساءً

قال نائب رئيس لجنة اعتصام المهرة السلمي "عبود هبود قمصيت"، اليوم الجمعة، إن تحالف السعودية والإمارات يستخدم ورقة القاعدة من أجل ترسيخ وجوده بالمهرة.

 

واتهم "قمصيت" في تغريدة بصفحته على موقع التدوين المصغر "تويتر"، الرياض بالسعي نحو تشوية محافظة "المهرة" أمام المجتمع باستخدام مزاعم الإرهاب والتطرف.

 

وأشار إلى ما أسماه الأسلوب الأخير الذي عملت عليه السعودية مؤخرا من شائعات وأخبار في وسائل أعلامها تزعم أن زعيم تنظيم القاعدة "خالد باطرفي" زار المهرة والتقى بالشيخ علي الحريزي.

 

واعتبر ما تم نشره مزاعم مفضوحة لافتا إلى أن محافظة المهرة لن تكون معقلا للقاعدة أو للاحتلال السعودية والإماراتي.

 

ولفت إلى أن "الحريزي" لم يكن في يوماً ما محسوب على أي حزب سياسي او جماعات إرهابية، وكل أبناء المهرة واليمن، يعرفون مواقف الشيخ علي الحريزي.

 

وأضاف: نؤكد للرأي العام أن الشيخ علي الحريزي، لم يلتقي بزعيم تنظيم القاعدة الإرهابي خالد باطرفي، كما روجت لذلك وسائل اعلام الاحتلال من أخبار كاذبة.

 

وكان المحلل العسكري والباحث في النزاعات المسلحة الدكتور علي الذهب قد أكد في تصريحات سابقة لـ "المهرية نت" أن محافظة المهرة لم تكن في يوم من الأيام ملاذاً آمناً لتنظيم القاعدة، بعد أن أعلن المركز الإعلامي في المحافظة ضبط "خلية إرهابية" بمدينة الغيضة.

 

وأوضح الذهب"، أن القاعدة كانت أداة بيد قوى إقليمية وأطراف داخلية، واستخدمت لفترة محددة وتراجع دورها بعد مايو2015، بعدما تمكن التحالف من السيطرة على المكلا بالتنسيق مع القاعدة وتم القضاء على الكثير من القادة بينهم قائد التنظيم.

 

وأضاف أن مصالح الدولة الاقتصادية والسياسية لم تكن في محافظة المهرة مثلما هي في محافظتي حضرموت وشبوة، وبالتالي فإن الإعلان عن العملية هو عمل استخباري لإضعاف السلطة وتحقيق أهداف جيوسياسية تتعلق بمصالح الحلفاء ولاسيما السعودية.

 

واعتبر الذهب أن إبراز القاعدة في هذا الظرف سواء كان ذلك بعملية استخبارية أو دفع القاعدة للعمل ومن ثم إلقاء القبض عليها، يأتي في إطار التوظيف السياسي لتمكين التحالف من فرض سيطرة أكثر على الأرض في تلك المناطق وإضعاف سلطات الحكومة الشرعية، وإظهار أن ضعفها يستدعي تدخل التحالف وفرض وجوده بشكل أوسع في تلك المحافظة.

 

 

 


تعليقات
square-white المزيد في محلي