icons

آخر الأخبار

الخارجية الفلبينية: مواطننا المحتجز لدى الحوثيين يتمتع بصحة جيدة

السفينة الإماراتية "روابي" في ميناء الحديدة غربي اليمن

السفينة الإماراتية "روابي" في ميناء الحديدة غربي اليمن

المهرية نت - ترجمة خاصة
الخميس, 13 يناير, 2022 - 11:56 مساءً

قالت وزارة الخارجية الفلبينية، يوم الخميس، إن المواطن الفلبيني المحتجز ضمن طاقم السفينة الإماراتية المحتجزة من قبل الحوثيين في محافظة الحديدة غربي البلاد في "أمان".

 

وقال مساعد وزير الخارجية إدواردو مارتن آر مينيز للصحفيين في رسالة عبر واتساب: "على حد علمي، يبدو أن الجميع بخير حتى الآن".

 

وقال إن الحكومة الفلبينية لم تتلق أي تفاصيل أخرى بشأن الفلبيني المحتجز ضمن طاقم السفينة، لأنها لم تكن المفاوض الرئيسي في عملية الاختطاف.

 

وكان الفلبيني مع ما لا يقل عن 10 بحارة آخرين على متن السفينة إم في روابي، من بينهم سبعة بحارة هنود وواحد من كل من إثيوبيا وإندونيسيا وميانمار.

 

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إنديا" عن مسؤول بالوكالة التي جندت البحارة، أن "البحارة نقلوا إلى فندق من السفينة وكانت عملية التوثيق جارية.. وسيبقون تحت الحجر الصحي لمدة سبعة أيام قبل إصدار التذاكر لهم لإعادتهم."

 

والأربعاء، وصفت لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، سفينة روابي بـ "سفينة شحن مدنية" لأنها كانت تحمل معدات طبية لمستشفى ميداني في جزيرة سقطرى، مضيفة أن عملية الاختطاف كانت قرصنة وتتعارض مع القانون الدولي.

 

وقالت إن الجريمة تشكل خطرا على سلامة وأمن وحرية الملاحة، فضلا عن تعطيل العمليات التجارية في البحر الأحمر وإعاقة الاستقرار والأمن الإقليميين.

 

وفي الثالث من يناير الجاري، أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، عن "احتجاز سفينة شحن إماراتية قبالة سواحل محافظة الحديدة، على متنها معدات عسكرية وتمارس أعمالا عدائية".

 

في المقابل، قال المتحدث الرسمي باسم التحالف السعودي الإماراتي تركي المالكي، في بيان آنذاك، إن "السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى (جنوب شرق) إلى ميناء جازان السعودي، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في الجزيرة".


تعليقات
square-white المزيد في محلي