icons
البث المباشر

آخر الأخبار

اعتبروها وصاية وانتقاص من السيادة .. تغريدة للسفير السعودي تثير انتقادات اليمنيين

اعتبروها وصاية وانتقاص من السيادة .. تغريدة للسفير السعودي تثير انتقادات اليمنيين

السفير السعودية لدى اليمن خلال توديعه زميله الفرنسي

المهرية نت - رصد_خاص
الإثنين, 12 أكتوبر, 2020 - 12:53 صباحاً

أثارت تغريدة لسفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن، محمد ال جابر، حول توديعه لسفير فرنسا لدى اليمن كريستيان تيستو الذي ستنتهي مهام عمله نهاية الشهر الحالي، موجة غضب واسعه بين أوساط اليمنيين على منصات التواصل، معتبرين ذلك وصاية وانتقاص من السيادة اليمنية وتجاوزاً للعمل الدبلوماسي.

 

وقال آل جابر في تغريدة على "تويتر"، ودعت زميلي سفير جمهورية فرنسا لدى اليمن كريستيان تيستو الذي سينهي مهام عمله نهاية الشهر الحالي وثمنت جهوده المميزة التي بذلها خلال فترة عمله، لتعزيز العلاقات وتحقيق السلام".

وتعليقاً على ذلك، قال الكاتب الصحفي عامر الدميني، إن حديث السفير السعودي على هذا النحو من التعبير، تثير الغضب وتدعو للاستفزاز والنفرة من اليمنيين"، مشيرا إلى أن السفير السعودي يصر على أن يقدم نفسه فوق الشرعية ورئيسها وحكومتها.

 

وأضاف "على الذين يفصلون مقاييس الوطنية وفقا لهواهم أن يتحدثوا بإرادتهم عن مثل هذا التصريح الشنيع إن كانت فيهم ذرة كرامة أو يمتلكون مساحة من الحرية".

 

إن كان من هبة غضب وشيء يدعو للاستفزاز والنفرة من اليمنيين فليكن على كلام هذا الشخص الذي يقدم نفسه فوق الشرعية ورئيسها...

Posted by ‎عامر الدميني‎ on Sunday, October 11, 2020

من جهته، قال الصحفي أشرف الفلاحي، إن "إمعان السفير آل جابر في إهانة الحكومة اليمنية، والحط من قدرها، لا يعدو عن كونه "سفه تجاوز حدوده"، بل الأسفه من ذلك، الطابور الذي خرج يدافع عن ممارساته، بينما هو يمنحهم لايك إعجاب"  على حد قوله.

بدروه، قال الكاتب الصحفي مأرب الورد، إن تغريدة السفير السعودي "تعكس حال الشرعية وكيف أصبحت رهينة القرار بيد الجار الذي حلم عقودا بمثل هذه اللحظة التي يتعامل فيها مع اليمن وكأنها محافظة تابعة له".

وأضاف "لكن هذا اللحظة الشاذة لن تدوم وستنتهي بظهور قيادات تضحي من أجل بلدها وشعبها لا العكس كما هو حاصل اليوم".

 

بدوره طالب موسى عبدالله قاسم، من السفير السعودي حذف تغريدته لما فيها من إساءة بالغة للجمهورية اليمنية، مشيراً إلى أن جُملة "لتعزيز العلاقات وتحقيق السلام" إهانة للدولة اليمنية، والحكومة الشرعية والشعب اليمني.

وأضاف "السفير الفرنسي مبعوث لتعزيز العلاقات مع الدولة اليمنية وليس مع السفارة السعودية، إلا إذا كان يرى الجابر عير ذلك".

 

الصحفي فهد سلطان، قال إنه من العار أن يواصل "السفير السعودي العبث باليمن والسخرية من شعبها، مشيراً إلى أن هذه التغريدة استفزازا صريحا لليمنيين حيث بات يقدم نفسه حاكما لليمن.

 

أما صدام أبو عاصم، فعلق على تغريدة السفير قائلاً: "مهما كان دعم السعودية لهادي وللحكومة، مهما كانت الشرعية المقيمة في الرياض محرجة ومقيدة.. هذه وقاحة ألا يخجل هذا من نفسه قبل أن تخجل الحكومة.. يتولى محمد الجابر مهمة الخارجية اليمنية ويتباهي بذلك أمام الناس".

ومن بين مئات الردود الغاضبة إزاء تغريدة السفير السعودي، برز ت ردود فردية داعمة لتغريدة السفير آل جابر، فيما وصفها ناشطون أصحابها بالمستفيدين والمأجورين.

 

وعلق الناشط صالح العجي، بالقول " في ذكرى اغتيال الأمل الرئيس الحمدي رحمه الله.. السفير السعودي الذي بات يمارس عمل الرئيس مع باقة من المطبلين الرخاص".

وخاطب صاحب أبا الهيثم، المدافعين عن السفير السعودي بالقول: "هاتوا لنا صورة لسفير سعودي في أي دولة أُخرى قام بتوديع نظير لهُ في نفس الدولة عند نهاية عمله، حينها بالفعل نستطيع القول بأن ما قام به آل جابر، أمر عادي جداً، وليس فيه أي اختطاف للقرار السياسي، ولا يستحق الامتعاض".

 

الجدير بالذكر، أن مسؤولين في الحكومة اليمنية، سبق أن تحدثوا عن ممارسات وتجاوزات للسفير السعودي، في الكثير من القضايا والأزمات اليمنية، بما فيها شراء ولاء الوزراء والمسؤولين في الحكومة اليمنية وفرض قرارات وتعيينات في تعدٍ فاضح بحق السيادة اليمنية.

وفي سبتمبر الماضي، قال عبد العزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب، مستشار الرئيس عبد ربه منصور هادي إن الشرعية اليمنية أصبحت رهينة في يد السعودية والإمارات.

 

وفجّر جباري مفاجأة بقوله إن السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر هو المتحكم الحقيقي في المشهد اليمني عبر إصداره القرارات و"الفرمانات"، كما أنه يتعامل مع اليمنيين كأتباع، وهذا يدمر الشرعية اليمنية، وهو أمر غير مقبول إطلاقا.

 

وأوضح جباري لقاء متلفز مع قناة الجزيرة أن الرئيس عهادي، وحكومته، ومجلس النواب، وكثير من المسؤولين لا يستطيعون العودة إلى اليمن لرفض السعودية ذلك.

 

وانتقد نائب رئيس مجلس النواب اليمني فرض وزراء ومسؤولين بتوجيه من الإمارات والسعودية من أجل تمرير مصالح هاتين الدولتين، مؤكدا أن السعودية ضغطت على الرئيس هادي لتعيين رئيس وزراء من طرفها.


تعليقات
square-white المزيد في محلي