icons

آخر الأخبار

الصحة العالمية تقول إن متحور كورونا الجديد هو "الأشد عدوى"

المهرية نت - بي بي سي
السبت, 27 نوفمبر, 2021 - 12:28 صباحاً

قالت منظمة الصحة العالمية إن النتائج الأولية تشير إلى أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا والتي تم اكتشافها لأول مرة في جنوب إفريقيا، هي الأشد عدوى بين كل متحورات الفيروس التي ظهرت حتى الآن.

 

وعقب يوم طويل من الاجتماعات، صنفت المنظمة السلالة الجديدة كسلالة "تبعث على القلق"، وأطلقت عليها الحرف اللاتيني "أوميكرون".

 

يأتي هذا بينما أعلنت مزيد من الدول حظر الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا ودول مجاورة لها، وذلك خوفا من انتقال السلالة الجديدة، بينما تم الإعلان عن اكتشاف حالات في بلدان عدة من بينها بلجيكا، وإسرائيل، وبوتسوانا، إضافة غلى هونغ كونغ.

 

قيود على السفر

 

وحذرت المنظمة من الإسراع إلى فرض قيود على السفر، قائلة إن على الدول اتباع "نهج علمي قائم على المخاطر".

 

لكن عدة دول، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وهولندا، فرضت حظرا على الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا وبوتسوانا وناميبيا وزيمبابوي وإسواتيني وليسوتو. وكذلك فعلت دول عربية بينها المغرب والسعودية والإمارات.

 

كما وافقت دول الاتحاد الأوروبي على فرض حظر سفر على الدول السبع بعد تسجيل بلجيكا أول إصابة بالمتحور الجديد من الفيروس، أشارت تقارير إنها لشخص عائد من مصر.

 

لكن السلطات المصرية قالت وصفت هذه التقارير بـ "المعلومات غير المؤكدة"، قائلة على لسان المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية حسام عبد الغفار إن مصدرها لا يزال تغريدة غير رسمية، ولم توثقها السلطات في بلجيكا.

 

وأعلنت دول أخرى، بينها اليابان، فرض قيود، مثل العزل الإجباري، على الوافدين من منطقة جنوب أفريقيا. وانتقدت جنوب إفريقيا هذه الإجراءات قائلة إنها "سابقة لأوانها".

 

فعالية اللقاحات المتوفرة

 

وتقول منظمة الصحة العالمية إن معرفة مدى تأثير المتحور الجديد قد يستغرق بضع أسابيع، بينما يبحث العلماء شدة العدوى التي يتسبب فيها.

 

ويختلف المتحور الجديد عن السلالات المعروفة حتى الآن. ويقول علماء إن هذه أكبر طفرة حصلت على الفيروس، بمعنى أن اللقاحات التي صممت ضد السلالة الأصلية قد لا تكون فعالة معها.

 

وشرعت شركة فايزر وشريكتها الألمانية "بيو إن تك" في تقييم مدى فعالية لقاحهما أمام المتحور الجديد. وستحصل الشركة الألمانية على معلومات أدق عن المتحور الجديد خلال أسبوعين عندما تصلها بيانات أكثر من المختبرات، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

 

وفي الوقت نفسه، انخفضت أسعار النفط بأكثر من عشرة بالمئة، وهو أكبر انخفاض تشهده في يوم واحد خلال ثمانية عشر شهراً.

 

كما هوت قيمة الأسهم في أنحاء متفرقة من العالم، وسط المخاوف التي أثارتها السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

 

ففي آسيا، تراجعت أبرز مؤشرات الأسهم بأكثر من 2 في المئة. فقد أغلق مؤشر نيكاي الياباني على انخفاض بأكثر من 2.5 في المئة. كما مُني مؤش هانغ سنغ في هونغ كونغ بخسائر مماثلة.

 

وفتحت الأسواق الأوروبية على انخفاض بنحو 3 في المئة، إذ تضررت بشدة شركات الخطوط الجوية وتلك المرتبطة بالسفر.

 

وفتحت الأسواق الأمريكية على انخفاض حاد، إذ سجلت شركات السفر والمصارف والسلع تراجعا.


تعليقات
square-white المزيد في دولي