icons
البث المباشر

آخر الأخبار

مسؤول أممي يدعو بريطانيا إلى تكرار دورها القيادي في انقاذ اليمن من حافة المجاعة

مسؤول أممي يدعو بريطانيا إلى تكرار دورها القيادي في انقاذ اليمن من حافة المجاعة

قد يموت نصف مليون طفل يميني دون سن الخامسة من الجوع في الأسابيع المقبلة إذا لم يتلقوا علاجًا عاجلاً

المهرية نت - خاص
الثلاثاء, 23 فبراير, 2021 - 12:08 صباحاً

نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، مقالا لوكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "مارك لوكوك" يدعو فيه المملكة المتحدة إلى تكرار دورها القيادي على مستوى العالم، والمساعدة في انقاذ اليمن من حافة المجاعة التي تهددها.

 

وتحدث عن الموقف الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي الجديد "بايدن" في الـ 4 من شهر فبراير الجاري بشأن اليمن، عندما أنهى بيع الأسلحة الهجومية وركز بدلاً من ذلك على حل دبلوماسي للصراع وتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.

 

وأشار إلى أن مبادرة "بايدن" تخلق أفضل فرصة حتى الآن لإنهاء الحرب.

 

وأضاف الآن على الأطراف اليمنية وجميع حلفائهم وشركائهم المختلفين، أن تقرر ما إذا كانت ستنتهز الفرصة، مشددا في الوقت ذاته على أهمية أن يقوم حلفائهم الإقليميين بدفعهم لفعل الشيء الصحيح.

 

وقال المسؤول الأممي: لكن ما تختار المملكة المتحدة فعله الآن لا يقل أهمية، فاليمن يترنح على حافة الهاوية، بعد ست سنوات من الصراع أدت إلى مقتل آلاف المدنيين، وتدمير الاقتصاد، وتحطيم الأنظمة العامة.

 

وأوضح أن اثنان من كل ثلاثة يمنيين يحتاج إلى مساعدات إنسانية، للبقاء على قيد الحياة، بعد أن تعرض اليمن وشعبه للوحشية والإرهاق.

 

ويرى المسؤول الأممي أن السلام هو الجائز النهائية للشعب، ويستدرك بالقول: إن المشكلة الأكثر إلحاحًا في اليمن اليوم هي المجاعة.

 

وأضاف: قد يموت نصف مليون طفل دون سن الخامسة من الجوع في الأسابيع المقبلة إذا لم يحصلوا على علاج عاجل وخمسة ملايين شخص آخرين على بعد خطوة من المجاعة.

 

وقال "لوكوك" إن المملكة المتحدة ساعدت في درء المجاعة قبل عامين، بتمويل سخي، من خلال دق ناقوس الخطر ، وباستخدام دورها المحوري في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لافتا إلى انها يجب أن تفعل ذلك مرة أخرى. الوضع الآن أسوأ.

 

وتابع: في عامي 2018 و 2019، تلقت وكالات المعونة التابعة للأمم المتحدة مستويات قياسية من التمويل. كما تُظهر بيانات من نظام التتبع المالي في مكتبي، قدمت المملكة المتحدة 230 مليون جنيه إسترليني في عام 2018 و200 مليون جنيه إسترليني في عام 2019.

 

ويفيد أن عام 2020 أثبت أن أكثر صعوبة، ففي الوقت الذي استمرت فيه الحرب، كان لفيروس كوفيد خسائر في اليمن، وكان على وكالات الإغاثة محاربة تدخل الأطراف المتحاربة.

وبين أن التمويل انهار خلال العام الماضي خاصة من دول الخليج المجاورة، مؤكدا أن الأمم المتحدة تلقت فيه ما يقل قليلاً عن ملياري دولار.

 

وتابع: هذا أكثر بقليل من نصف ما حصلنا عليه في العام السابق ونصف ما كنا بحاجة إليه، ما اضطر برنامج الغذاء العالمي الحائز على جائزة نوبل إلى خفض عدد الأشخاص الذين ساعدهم من 13.5 مليون في الشهر إلى تسعة ملايين.

 

ويذهب المسؤول الأممي إلى انه المساعدة بلا شك تحافظ على حياة الناس. وبينما لا يمكن للغذاء وحده أن يحل المشاكل التي تخلق احتياجات إنسانية في المقام الأول، إلا أنه يزيد احتمالات السلام.

 

وأضاف: كقوة عالمية مبدئية، تأخذ بريطانيا مسؤوليتها على محمل الجد للمساعدة في إنهاء الحرب في اليمن. كما قال وزير الخارجية دومينيك راب العام الماضي عندما تعهد بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني، فإن الحل السياسي هو السبيل الدائم الوحيد لتخفيف المعاناة.

 

وقال: مثل جميع اللاعبين العالميين الرئيسيين، لدى بريطانيا مصالح مختلفة يجب أن تزنها، ويُذكر جيدًا أن المملكة المتحدة قد رخصت ببيع ما لا يقل عن 5 مليارات دولار من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية منذ عام 2015.

 

وأكد أن الأطفال يقتلون أو يشوهون كل يوم في اليمن بسبب الصراع، مشيرا أن هذه ليست اللحظة المناسبة للابتعاد عن معاناة أطفال اليمن، وإن حرمانهم من الطعام لأنهم يتضورون جوعًا سيزيد الطين بلة.

 

وقال في 1 مارس ، تعقد الأمم المتحدة مؤتمر رفيع المستوى لتعهدات المانحين هذا العام لمساعدة اليمن، وما يحدث في ذلك اليوم سوف يرسل إشارة كبيرة.

 

ويعتبر "لوكوك" أن المزيد من الأموال لعملية الإغاثة في اليمن هي الطريقة الأسرع والأكثر فعالية لمنع حدوث مجاعة واسعة النطاق ولا يكفي الحفاظ على الوضع التمويلي الراهن.

 

وفي يونيو 2020، أعلن دومينيك راب أن التمويل البريطاني لهذا العام سيكون 160 مليون جنيه إسترليني، وساعدت هذه الأموال بشكل كبير ، لكنها كانت انخفاضًا كبيرًا عن العام السابق.

 

ويرى أن المملكة المتحدة والجهات المانحة الرئيسية الأخرى تحتاج للعودة إلى مستويات التمويل لعامي 2018 و2019 بالحد الأدنى المطلق.

 

ويذهب إلى أن أي شيء أقل من مستويات التمويل العالمي لعامي 2018 و 2019  سيكون كارثيًا على احتمالات السلام في البلاد. "إذا كنت لا تطعم الناس، فأنت تغذي الحرب".

 

ويقول إن مقابل سعر زهيد نسبيًا ، يمكن للمملكة المتحدة المساعدة في تجنب المجاعة الجماعية في اليمن والمساعدة في تقريب السلام.

 

وأكد أن القرارات التي تحركها القيم البريطانية ستدفع الآخرين إلى فعل الشيء الصحيح. البديل من ذلك هو ترك اليمن في دوامة الانحدار الكئيبة.

 

واختتم المسؤول الأممي مقاله بالقول أن الأمر متروك لبريطانيا العالمية لتكرار دورها القيادي المسؤول والخطوة إلى هذا الفضاء.

 


تعليقات
square-white المزيد في محلي