icons

آخر الأخبار

في الذكرى 59 للثورة.. ما أحوجنا إلى روح أكتوبر

الاربعاء, 12 أكتوبر, 2022

يحتفل شعبنا اليمني بذكرى ثورة 14 اكتوبر المجيدة في عيدها ال 59 التي اندلعت  من على قمم جبال ردفان الشامخة ضد الاحتلال والوجود البريطاني لجنوبنا الحبيب.

كانت ثورة تحررية ضد استعمار واحتلال لأرض غير أرضه وشعبٍ حرٍّ قاومه وثار عليه منذ الاحتلال وحتى الاستقلال، وهو احتلال استمر 129 عاماً كاملة.

على درب الثورة التحررية سقط الشهيد الشيخ غالب بن راجح لبوزة في يومها الأول، وفي سبيل انتصارها قدم شعبنا قوافل الشهداء، ودفع ضريبة الدم عبر معركته المقدسة من أجل الحرية والاستقلال الوطني. وانتظم في هذا النضال شعبنا الأبي مقدماً التضحيات الجسام عبر سلسلة طويلة من الانتفاضات والمظاهرات والاضرابات والنضال بكافة أشكاله المدنية والقبلية، في طول الجنوب وعرضه.

وكانت مدينة عدن الباسلة عصب الثورة وروح ذلك النضال البطولي، التي بدونها كان يستحيل تحقيق النصر.. فكان الاحتلال من عدن والنصر من عدن  مستكملين رحلة كفاح مجيد، ومقاومة باسلة منذ اليوم الأول للاحتلال وحتى فجر الاستقلال في 30 نوفمبر 1967م وإعلان جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بقيادة المناضل  قحطان محمد الشعبي الرئيس الأول وزعيم الجبهة القومية التي قادت الكفاح المسلح ضد الاحتلال مع جبهة التحرير وكافة القوى الوطنية والشخصيات الاجتماعية بقيادة المناضل عبد القوي مكاوي.

 ثمة من يقول اليوم، ربما انطلاقاً من بعض إخفاقات أو سلبيات تعرضت لها التجربة في الجنوب، أو لتصفية حسابات معينة، أن الثورة لم تحقق أهدافها أو فشلت في ذلك !
لهؤلاء نقول إن الثورة حققت أهدافها الكبرى التي أعلنتها وقامت من أجلها وتمثلت في :
1- التحرر من الاستعمار وتحقيق الاستقلال الوطني الناجز غير المشروط. 
2 -توحيد السلطنات والمشيخات في دولة واحدة .
3- تحقيق الوحدة اليمنية.   

كما حققت الثورة جزءً كبيراً من برنامجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهي تواجه تحديات الداخل والخارج - بالقدر الذي سمحت به الظروف المحيطة بها والامكانيات المتاحة لها - وهي شحيحة بالمجمل، لكنها استثمرتها أحسن استثمار في التنمية، كما استفادت من المساعدات والقروض المقدمة لها من الأشقاء والاصدقاء غير المشروطة، وحققت في زمن قياسي إنجازات شهدت لها المنظمات الدولية في مستوى التعليم ومحو الأمية وفي الصحة والادارة والمالية، والاستفادة من القروض في الأغراض المخصصة لها، وأقامت الصناعات وأعطت اهتماماً بالزراعة والإنتاج الحيواني والسمكي، ومد شبكة الطرقات والسدود وقنوات الري، والطاقة والتنقيب عن النفط والثروات المعدنية رغم انه كان هناك (فيتو) على استخراجها من بعض الدول. واهتمت بالثقافة والمسرح والفنون بكافة أشكالها والكتاب والمبدعين والمثقفين والصحافيين واتحاداتهم المهنية.

وقبل كل شيء أعطت اهتمامها ببناء الإنسان، والعمل على تطوره.. فلم تكن في اليمن الديمقراطية بطالة ولا منظومة فساد ولا ثارات قبلية. ووفرت الدولة نوعاً من الرعاية الاجتماعية عبر التعليم والتطبيب المجانيين، وعبر صندوق دعم أسعار السلع الغذائية الاساسية والدواء والكتاب، وسنّت منظومة القوانين التي تحمي الأسرة والطفل وحق  الإنسان في الحياة، وتشكيل منظمات المجتمع المدني، وحققت الأمن والاستقرار للوطن والمواطن .

إن هذا لاينفي أن التجربة مرّت بأخطاء كغيرها من التجارب الانسانية وهي تحاول نقل المجتمع من حالة التخلف إلى حالة افضل، لكن تلك أخطاء البشر الذين قادوا التجربة، بعضها تم عن جهل وبعضها عن حسن نية، وبعضها بسبب حرق المراحل وعدم انتظار ان تنضج الظروف للتغيير المنشود، وبعضها بسبب عظم التحديات وقسوة الواقع المحيط. وأكثرها بسبب الصراعات والمزايدات التي ابتليت بها التجربة ولم تستطع ان تتخلص منها بكل أسف من 1967 وحتى اليوم، حيث لم يفرق البعض بين مهام الثورة ومهام الدولة، وهذا الخلط أوقع التجربة في أخطاء نحن جميعاً مسؤولون عنها خاصة الذين كنا في موقع القيادة وهرم السلطة وإن بدرجات، ودفع شعبنا ثمن ذلك.

ولم تكن تلك مسؤولية الثورة لنحكم عليها بالإخفاق والفشل كما يحاول البعض للنيل من الثورة والتجربة. وحتى عندما قمنا في منتصف الثمانينات من القرن الماضي بتصحيح بعض أخطاء المراحل السابقة وجدنا من يستنكر ذلك ويعتبره خروجاً عن نهج الثورة بينما كانت مصلحة شعبنا الذي وقف مع إجراءات التصحيح هي الهدف الذي كان يهمنا، بما في ذلك علاقات حسن الجوار مع الجيران القائمة على التعاون والمصالح المشتركة واحترام السيادة وليس على التبعية!!.

يكفي فخراً لثورة الرابع عشر من اكتوبر، واليمن الديمقراطية أنها لم تفرط في السيادة الوطنية براً وبحراً وجواً، وحافظت على استقلالية القرار الوطني، ولم تسمح بإقامة قواعد أجنبية رغم إلحاح البعض من الدول ومنهم أشقاء وأصدقاء، ودفع قادتها ثمن ذلك غالياً، كما دفعت عدن واليمن بشكل عام وما تزال ثمن موقعها الاستراتيجي على باب المندب والبحر الأحمر والقرن الإفريقي وجزيرة العرب والمحيط الهندي، كما دفعت ثمن مواقفها ولا تزال، وما الحرب الحالية سوى إحدى هذه الأثمان التي يدفعها شعبنا في الجنوب والشمال.

ويكفي ثورة الرابع عشر من اكتوبر أنها بنت دولة قوية مهابة يُحسب حسابها في المنطقة وبنت قوات مسلحة مجهزة بمنظومة أسلحة حديثة حمت الأرض والسيادة وشاركت في معارك الأمة. ويكفيها فخراً أنها أقامت علاقات صداقة متينة قائمة على الاحترام وتبادل المنافع والمصالح المشتركة، كانت جزءً من أسباب قوتها وهيبتها..

وهناك الكثير مما يمكن أن يقال في هذه المناسبة لكن نكتفي بهذا القبس من كثير حققته الثورة..

في الختام أقول ما أحوجنا في هذه الظروف التي يمر بها الوطن إلى اكتوبر، وروح اكتوبر، تلك الجذوة التي أشعلت شرارة الثورة وحررت الوطن وحققت الاستقلال الوطني.
 
كل عام وشعبنا بخير وسلام..
   والمجد والخلود للشهداء..
 

المزيد من علي ناصر محمد