icons

آخر الأخبار

عدن المكلومة وفرحة رمضان

السبت, 10 أبريل, 2021

     تستقبل عدن رمضان هذا العام بمظاهر الفرح , تتوشح شوارعها ومنازلها ومتاجرها بالإضاءات الملونة والفوانيس وغيرها من البهرجة.

مظاهر تحاول عدن من خلالها أن تتجاوز حالة  الكربة والألم , و تستعيض عن صرخة النفوس المكلومة والمتألمة , بلحظة فرح يخفي أوجاع الواقع البائس.

المدينة التي لم تشتكي لغير الله حتى لا تذل , ترفع يديها للمولى راجيه أمله , مفوضه أمرها لله ,رمضان هو فرصة لتصنع فرحة , بعد صبر على الهم والغم , تتأمل مخرجا , خيرا من البكاء على حائط اليأس , ولن يخذلها الرحمن كما خذلها السلطان , أو من تسلط في هذا الزمان , خليط من العقائد والأيدلوجيا , تاهوا عن القيم والمبادئ , عن المنابر والمنتديات , وغرقوا في هوى المال والسلطة والجاه والعصبيات , زجوا بالوطن والمواطن في زوابع من الصراعات , والنفير والحروب العبثية , والنتيجة تدمير كل سبل الحياة والمعيشة , وتعطيل كل ما يتعلق بفكرة الدولة والمؤسسات , والمواطنة والعدالة , والنظام والقانون.

أنهكوا البلد والمواطن بالتناحر , ومصطلحات العداء , و جرفوا الواقع من أسس وأدوات التنمية السياسية , واستبدلوها بـالمناطقية والطائفية , والتهديد والتعنيف والوحشية , وعاشوا و اقتاتوا على ضحايا هذا الواقع , وشيدوا القصور , و كدسوا الأموال , في وقت جاع فيه الناس , وعجزوا عن شراء ما يحتاجونه.

ضاقت الحياة في عدن , وكيف لا تستقبل رمضان بفرحه , وهو البلسم والطيب والدواء الغائب والضيف العزيز ، الذي وإن لم يدخل من الباب فقد دخل روحا وريحانا وبركة وإيمانا على القلوب ,وامل في شفاء تلك القلوب التي قست وتعاظمت عن قدرة الله , وتصلبت بالعنف والجشع , وتعفنت بالكراهية والعنصرية.

ويا ويل من دعوة المظلوم , والقلوب المكسورة , والنفوس المقهورة , ذاك الدعاء حينما يرفع أكفه في ظلمات الليل البهيم , وهو يعرف غريمه وخصمه , دعاء لن يرد في تلك الليالي الفاضلات " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .
من باب أن الكل يبتغي في رمضان بلوغ العفو والغفران , ويتسابقون الى المغفرة من الرحمن , عل وعسى ان يحدث رمضان صدمة ليراجع كل من بيده سلطة وسطوة , وتحت سطوته قوة , ويعود ليسابق على فعل الخيرات وينافس على عمل الصالحات , ويعود لرشده وجادة صوبة , ويترك العنف وتداعياته , والصراعات وما تنتجه من ماسي ومظالم والم في حق الآخرين .
لا يأس مع الحياة , وبالفرحة يتجدد الأمل  لتفريج الكروب ، فإذا لم يكن شهر رمضان هو أمل الايام وخير زمن يرتجى فيه الأمل وفيه ليلة القدر ، فأي شهر يرتجى واي زمان ؟!
هذه الفرحة تستدعي مراجعات من يحكمون عدن , من يحصلون إيرادات عدن , من هم مسيطرون على المرافق الحيوية في عدن , ومن يمنعون أن تصب تلك الإيرادات لوعاء مالية عدن , لتضخ في شريان حياة عدن ليغذي  الاكتفاء الذاتي لعدن , وتوفير الرواتب المحترمة , وموازنات تشغيل المرافق الخدماتية , وتحسين المستوى المعيشي للناس , ويصون كرامتهم من التوسل والتسول للتحالف وغير التحالف , مراجعات ستنقل عدن لوضع أفضل , يعيش الناس فيها متساوون في الحقوق والواجبات , و سيغلق باب فساد افقد عدن أهم مصادرها الإرادية  التي هي حق الجميع , وليست حق من يحكم او يسيطر .
نحتاج مراجعات سياسية في العلاقة مع التحالف , والتحرر من الارتهان والتبعية , التي جعلت جزرنا والمرافق الحيوية ومصادر الثروة رهن تلك العلاقة المبتذلة و المرتهنة , التي جعلت سقطرى مرتعا لانتهاك السيادة , وجزيرة ميون قاعدة عسكرية يمكن تكون صهيونية , مراجعات ستجنب عدن والجنوب واليمن مآلات تلك العلاقة الغير طبيعية , التي افقدت الوطن سيادته والمواطن كرامته .
رمضان فرصة لمراجعة , لجمع الشمل , ونستعيد الروابط المقطوعة ، وتلحم المحبة المبتورة , نستعيد انفسنا و إنسانيتنا وكرامتنا ..
إنها فرحة امل لكل فقير ومحتاج , لكل موظف وجندي ينتظر أن يتصدق عليه براتب حقير لا يفي متطلبات حياته , وعاجز على مواكبة الغلاء والبلاء والمصائب التي حولته لضحية , لكل مظلوم ومقهور , لكل مسجون ظلما وقهر , لكل منفي , ومطرود من أرضه , ومحروم من اهله وذويه , الظلم ظلامات , حان في هذا الشهر الكريم , أن يكفر المذنب عن ذنبه , ويعود الجميع لجادة الصواب والرشد.
المقال خاص بموقع المهرية نت

ثنائية السلام واللئام   
الجمعة, 07 مايو, 2021
الخبث في خذلان الناس
السبت, 24 أبريل, 2021
عدن .. ومخاض معركة الدولة
الأحد, 18 أبريل, 2021