icons

آخر الأخبار

فيروس كورونا يحاصر تعز المكتظة بالسكان(تقرير)

طفل يحفر قبرا في تعز_الفرنسية

طفل يحفر قبرا في تعز_الفرنسية

المهرية نت - تعز_ تقرير خاص
الإثنين, 12 أبريل, 2021 - 10:16 صباحاً

يعيش المواطنون في مدينة تعز حالة من الخوف والقلق جراء انتشار فيروس كورونا بموجته الثانية، وازدياد عدد الحالات المصابة بشكل ملحوظ.

 


ومع ارتفاع حالات الإصابة بالوباء، لوحظ أيضا افتتاح قبور جديدة في مدينة تعز، في إشارة حقيقية إلى أن نسبة الوفيات بكورونا أصبح أمرأ مقلقا.

 

وبات الوباء العالمي يحاصر المدينة المكتظة بالسكان والتي تعاني أصلا من حصار حوثي مستمر منذ ست سنوات، أدى إلى مفاقمة الأوضاع الإنسانية.

 

وتعد تعز إحدى أكثر المدن اليمنية التي شهدت انتشارا للوباء، حيث سجلت أمس الأحد لوحدها 18 حالة إصابة جديدة، كأعلى محافظة في اليمن تلتها حضرموت ثم عدن .

 

وسجلت المحافظة منذ بدء انتشار الموجة الثانية قبل أسابيع 83 حالة وفاة و نحو 700 حالة إصابة مؤكدة، ما يشير إلى انتشار واسع للوباء.

 

وتقول تقارير صحية وأممية إن الأرقام التي تنشر في اليمن، لا تعكس أبدا الواقع الحقيقي للانتشار الهائل لفيروس كورونا.

 

وأدى الوباء في تعز إلى وفاة شخصيات كبيرة بينهم وكيل المحافظة عبدالحكيم عون والصحفي عبدالقوي العزاني، إضافة إلى أطباء وقضاة وغيرهم.

 

 

 

يقول المواطن هائل عبدالله "في الأربعينيات من عمره "أثناء  حديثه مع "موقع المهرية نت" "بات الكثير من المواطنين المصابين بالفيروس  يتعالجون في منازلهم بسبب تدهور القطاع الطبي وانعدام الإمكانيات اللازمة في المستشفيات ".

 

وأضاف أن الكادر الطبي  غير مؤهل لعلاج الحالات المصابة بالفيروس، فضلا عن افتقاره لأدوات السلامة ما قد يعرض حياته أو المريض نفسه للخطر.

 

وأشار إلى أن:" مدينة تعز المحاصرة من الحوثيين باتت محاصرة بفيروس كورونا، في الوقت الذي تعاني فقرا من الناحية المادية في توفير علاجات وأقسام متخصصة لمكافحة الفيروس، أو توفير أسطوانات الأكسجين".

 

ولفت" بأن المستشفى الجمهوري هو المشفى الوحيد الذي خصص فيه قسم رقود لمرضى فيروس كورونا "

أدوية مغشوشة

"أصبت بحمى فيروسية قبل أسبوعين شبيهة بأعراض كورونا وما زلت أقاومها إلى الآن".

 

 هكذا بدأ   المواطن محمود محمد في "العقد الرابع من العمر "  حديثه مع موقع "المهرية نت" مضيفا أنه مازال  مستمرا في العلاج في منزله خوفا من ازدحام المرضى في المستشفى الوحيد في المدينة، وانهيار دور القطاع الطبي".

 

وأفاد بأن أمرأته  التي تعمل طبيبة ساعدته  في تلقي العلاج داخل المنزل والكشف عن الأدوية المغشوشة المكتظة بالأسواق ".

 

ولفت إلى أن العقاقير الطبية المنتشرة في الأسواق مزيفة ورخيصة الثمن وقد تسبب للكثير من الناس بالأمراض الخطيرة".

 

 ووجه محمد رسالة لمسؤولي وزارة الصحة بأن يراقبوا الأدوية حيث بات السوق مليء بالأدوية الرخيصة المغشوشة والعلاج الأصلي معدوم  بسبب غلاء سعره".

 

 وشدد  قائلا:" على  الناس أن لا يخافوا من المرض لاختلاف الحالات فقد يمر على شخص دون أن يعاني منه معاناة شديدة، و أيضا أن لا يخسروا انفسهم بأدوية عديمة الفائدة وأن يسألوا عن الأدوية الأصلية"

رحلة مكافحة الفيروس

إلى جانبه يقول المواطن عامر عبد الغني في العشرينيات من العمر متحدثا عن معاناتة في مكافحة الفيروس والتي استمرت لمدة سبعة أيام على التوالي.

 

وقال للمهرية نت "قبل نحو أسبوعين تعافيت من كورونا، بعد سبعة أيام من الإصابة بأعراض الوباء، ضيق التنفس وألم الصدر وحمى وأوجاع في المفاصل، وفقدان حاستي الشم والطعم."

 

وتابع " لكن يومين بين السبعة أيام كانتا الأكثر وجعًا، ضيق شديد في التنفس، وانعدام للنوم.. بقيت دائما بجوار النافذة التي أبقيتها مفتوحة ليلا ونهارًا، للحصول على الأكسجين".

 

وأكد عبد الغني " أن المناعة تلعب دورًا كبيرًا، لهذا كانت إصابتي خفيفة مقارنة بإصابات آخرين".

 

ولفت " خلال فترة المرض بقيت في سكني، لم أذهب لأي مستشفى، ومثلي العشرات من الذي أصيبوا بقوا في منازلهم وقاوموا الوباء حتى تعافوا".

 

 وألزم  عبدالغني نفسه في نظام غذائي متزن، إضافة إلى تناول برتقال و كيوي وشراب الجوافة.. هكذا استمررت إلى جانب بقاء المعنويات مرتفعة، وجدتني أتحسن وأنشط تدريجيًا، كما إن حاسة الطعم عادت تدريجيًا، في حين حاسة الشم عادت جزئيًا فحسب". 

 

وشدد قائلا:"يجب أن نتعامل بوعي وأن تبقى المعنويات عالية وأن نقنع أنفسنا أن مانعاني منه مجرد وعكة عابرة مع الالتزام بتغذية جيدة  وهكذا سيتلاشى المرض تدريجيا حتى ينتهي".

وأفاد بأن على المواطنين الاحتراز من كورونا قدر الإمكان، وإذا قدر الله وأصيب شخص بها فلا قلق أبدًا..لا تخف إطلاقًا، تعامل معها على أنها مجرد وعكة عادية ومرض مألوف، مع الحرص على عدم نقلها لغيرك، وستتعافى بإذن الله."


كلمات مفتاحية: تعز كورونا حصار انتشار
تعليقات
square-white المزيد في تقارير المهرية