icons

آخر الأخبار

معاول هدم ضارية تستهدف هوية سقطرى

الإثنين, 20 يونيو, 2022

19 يونيو 2020 ، يوم مر على أرخبيل سقطرى كما لم يمر يوم قبله على مر تأريخ الأرخبيل السقطري الواقع على حافة المحيط الهندي والمحتل لنقطة ارتكاز محورية واستراتيجية على بوابة خليج عدن والبحر الأحمر.

  فيما مضى من السنوات وقبل ذلك اليوم تأثر الأرخبيل بالأحداث المتفاعلة والصراع المحتدم على البر اليمني وشهد بدروه تجاذبات محلية ودولية اتخذت من موقعه وتميزه هدفا واضحا مركزة على استقطابات واسعة للسقطريين والمؤثرين منهم خاصة.

  بكل ما تسلحت به من مال وعتاد ولوبيات سياسية وخبراء احتواء واستقطاب وجهت قوى إقليمية وجهها شطر الأرخبيل اليمني وجزره التسع وحولته إلى ميدان صراع كانت اليد الطولى فيه للمال السياسي الذي انسكب بسخاء بين أيدي المحليين الذين عانوا من عوز الحاجة ومعاناة الاحتياج الذي تسببت فيه الأزمات الداخلية وخذلان الحكومات المتتالية.  

حرص المبشرون بجنة القادم من خلف المحيط على الترويج لأيام الرخاء القادمة وأزمنة النعيم المقبلة وأن البؤس والحاجة ولت إلى غير رجعة ، استغفلت الشعارات البعض ووافقت هوى آخرين وبين هذا وذاك ارتجى الناس فرجا في صعاب مدلهمات أنتجتها الأزمة وفرضها الواقع، واستقبل الكثيرون الوعد بمزيد من الرجاء والأمل وحسن الظن.  

  وعلى متن طائرته الخاصة ويخته الفاخر حرص المستلب الطارئ على تفويج جموع تستقبله وأخرى تحتفل بقدومه ووجه بقطيعة كاملة مع حاضر الأرخبيل وماضيه ومع قيمه ومكتسباته وتراثه وهويته.  

تبع المن العطاء واختلط الاستثمار بالإعمار ،وتزاوجت السياسة مع مايفترض أن تكون إغاثة وفجع المتأملون بخيبة أمل كبيرة، وتمخض الجبل فولد فأرا، وعلى مد سنتين ارتفعت الأسعار 100% وسادت الفوضى وانعدم الرقيب والحسيب.

  وبالمقابل كانت أدوات الطارئين تدك كل شي من النظام والقانون والقيم واللوائح مرورا بالأعلام الوطنية والمسميات الوظيفية وحتى أسماء المناطق وأعلامها. لم تعد لصاحب قيمة مكانة ولا لوجاهة أثر ولا لمكان حرمته.

  كل شي في طريقه للانهيار أمام معاول هدم ضارية استهدفت الوجود والهوية والأثر، لاشي سوى كنس لكل شي لإحلال أشياء طارئة وافدة وسيئة محله.
    اختار الحاكم العسكري من كل شيئ أسوأه ليجعله الأعلى والأفضل كأسوء نموذج أراد تقديمه عن الأرخبيل الجميل وأهله الطيبين.

  شهد الأرخبيل الجميل أسوأ حالة استعمار في القرن العشرين التهم الجزر وما ففيها مع من فيها بصمت مطبق مستغلا ضجيج الصراع الذي شهده اليمن والضعف الذي وصلت إليه الدولة والانقسام الذي يعيشه اليمنيون.

  لم يحدث أن يستهدف المستعمر البشر والحجر والشجر والهوية والثقافة والقيم دفعة واحدة وفي زمن وجيز مثل ما حصل في سقطرى.  

ففي حين يشكو السقطريون من انعدام المواد الغذائية وارتفاع أسعاره ويحتشدون متزاحمين أمام متاجر الغذاء ومحطات الوقود لأيام متتالية للحصول على حفنة من الحبوب أو لترات من الوقود بأسعار خيالية. كان المحتل يضع مداميكه الأخيرة على قواعده ومعسكراته ومدرجاته في سقطرى وعبد الكوري متنقلا بطائراته الخاصة بين الجزر .  

  وفيما ينتظر السقطريون إمدادات الغذاء والوقود التي تغنى بها المروجون ، لم تكن حمولة الباخرة الأخيرة سوى شحنة من الأسلحة وأجهزة عسكرية نقلت في جنح الظلام ووزعت على القواعد والمعسكرات.

  لا شيئ أقسى وأسوأ مما يحدث إلا الصمت والتراخي الذي تقوم به الدولة اليمنية التي لم يحركها كل مايحصل في الأرخببل ولم تستفق بعد.

  سيكتب التأريخ تخلي اليمنيين عن الأرخبيل ولن تنسى الأجيال القادمة قوائم الخيانة والإرتزاق مهما تدثروا اليوم بلبوس مختلفة.  

لم يحدث أن يتبجح الطارئ المستلب بسلبه وغنيمته على مرأى ومسمع من العالم كله إلا في سقطرى.  

مورس التبشير بالاحتلال بأبشع صوره ، فمقابل القبول بالاحتلال والوقوف معه والخضوع لعملائه تم التبشير بعصر قادم من الرخاء والنعيم الذي يشهده الأرخبيل مقابل اسقاط ماتبقى من مظاهر الدولة وهوية الأرخبيل وهو ماتم في 19 يونيو 2020م.     حرص السقطريون رغم كل شي على السلام الذي يتسمون به دوما،وأمام كل محاولة للصدام ينبري العقلاء بإطفاء أجيج الفتنة ويسود السلام كعادته.
    أبى الطارئون إلا فرض ظرف طارئ مثلهم عنوانه الدم وأداته الانقسام ولغته النار والرصاص. وتم استيراد المرتزقة الملثمين في جنح الظلام ومّكنوا من المعسكرات والأسلحة ومدخرات الجيش لاستخدامها في صدور ووجوه السقطريين ذات صباح.       هاجمت الدبابات النقاط الأمنية ومراكز الأمن واجتاحت حديبو الآمنة المسالمة بقيادة مرتزق غاشم قدم من وراء البحار وبمعاونة شلة قليلة آثمة اختارت الخيانة وباعت ماتبقى لها من ضمير.

      وشقت أصوات القنابل والمدافع هدوء ذلك الصباح السقطري الجميل منذرة بفترة طارئةشعارها اللامبالاة واللاشي والفشل الذريع والإرتزاق السافر.
    استثمر الطارئ وعملاؤه أيام الأرخببل السود تلك بمزيد من إحكام سيطرته وتوسيع استثماراته وأملاكه على جزر الأرخبيل وحولها إلى ضيعة من ضيعاته وملكية من أملاكه فالتهم بأسواره ما يزيد عن عشر مليون متر مربع من الأراضي موزعة بين السواحل والسهول والهضاب وفي أهم المواقع وأغلبها كان فيما مضى محميات بحرية وبرية ولا تزال آلته تتوسع مستغلة عوز المواطنين وغياب الدولة.  
    انتشرت المنتجعات والاستراحات الخاصة الباذخة المملوكة للأجنبي المحتل والمزودة بمهابط للمروحيات وأنظمة اتصال وتأمين والكامنة خلف الأسوار العالية وهتكت المروحيات كل مستور على رؤوس بيوت القرويين في قراهم وهي تجوب سماء سقطرى بين هذه المنتجعات.

  صمت المبشرون وخنس الأفاكون وقبض العملاء ثمنهم البخيص وانكشفت وجوه الإرتزاق وسقطت الأقنعة في كل اتجاه وندم المستغفلون في الوقت الفائت فلا الرخاء أتى ولا النعمة الموعودة أقبلت ولا الطارئ قد طرأ على فشله خلال سنتين أي تحول أو إنجاز.

    لا يمحو هذا العار إلا إزالته ولا تلك الغفلة إلا إفاقة عاجلة.

    المقال خاص بالمهرية نت