icons

آخر الأخبار

أنواع النخيل في أرخبيل سقطرى

الثلاثاء, 03 أغسطس, 2021

من الأهمية بمكان أن نتحدث عن أنواع النخيل في مثل هذا الأيام موسم الخريف والذي يزداد فيه الاهتمام بالنخيل ويأتي هذا الحديث في وقت نسي فيه كثير من الناس مسميات النخيل وألقابها والحكايات المتعلقة بها أو لم يعودوا مهتمين بها؛ ونظرا لحاجة كثير من الباحثين والدارسين إلى مثل هذه المسميات فلا يجدون مرجعا يعودون إليه أو كاتبا تحدث عن أنواع النخيل ومسمياتها.
  وبما أننا في بيئة لها لغتها الخاصة أو كما يحلو للبعض أن يسميها لهجة فقد ورثنا مع هذه اللغة مسميات النخيل وأنواعها وألقابها وحكاياتها ودلالة كل اسم وقد أخذ كل لون من ألوان النخيل مسما خاصا به بناء على تركيبته النباتية ولون تماره أو مجرد تسميه مركبة أحيانا أو توافقية بين الأهالي لا ارتباط لها بالنخلة.

  ونحن في هذا المقال لا ندعي العلمية فهي بحاجة إلى مختصين ومراقبين للفروق بين هذه الأنواع كما لا ندعي الحصر والكمال ولكننا نحاول توثيق الأنواع الأكثر شهرة وانتشارا والأكثر أصالة في الأرخبيل وتداولا وزراعة واستخداما منذ قديم الزمان.

  وينبغي الإشارة قبل البدء إلى أمرين أولهما: أن هناك أنواعا دخيلة جلبت من خارج بيئة سقطرى على شكل غرسات أو بدور تمت زراعتها بطريقة تقليدية، وثانيهما: أن هناك أنواعا أصيلة لكنها اختلفت في تسميتها من منطقة إلى أخرى في سقطرى نظرا لاختلاف اللغة من منطقة إلى أخرى لكننا لن نخوض في هذه التفاصيل كثيرا بقدر ما يهمنا التركيز على أنواع النخيل ومسمياتها في أنحاء ربوع سقطرى واشتهار كل منطقة بنوع دون غيره وتعليل بعض الأسماء كالآتي:
  صرفانه: وهي من أشهر النخيل في سقطرى وأحبها إلى الناس فقد احتلت الدرجة الأولى في زراعتها والاهتمام بها وهذا الاسم موجود في التسميات القديمة وبعض النصوص الدينية وهو نوع بطيء النمو نسيبا لكنه سريع الإنتاج وهو نوع غير عدائي لغيره من المزروعات بحيث لا تتوسع كثيرا خارج اطار معين ولون تمارها وسط بين الصفرة والحمرة وهو قليل جودة البلح فلا يستساغ أكله إلا بسرا أو تمرا وهناك حكايات حول القيمة الغذائية والعلاجية لتمارها حيث يتم وضعه فوق الأجسام المسومة أو يعمل كحساء يشربه المريض والمسموم وتمثل صرفانه صنفا من النخيل لوحدها مستقلا بتسميته دون غيرها من الأنواع مقابلا للأصناف الأخرى التي تشترك في مسمى عام.
  الأصناف التي تندرج تحت مسمى واحد يدعى (بَقَلْ) بالجمع و(بقلة) بالمفرد وهي:  لَبَنَانُه: وتأتي شهرتها بعد صرفانه وتنمو سريعا وهي مختلفة في شكل أغصانها وجذعها عن غيرها ولون تمارها أصفر طويل ومتساوي وغير سميك جيدة البلح والرطب وكذا التمر وغالبا ما يخلط تمارها مع صرفانه لكن هناك موسم يزدان فيه هذا اللون من التمر وهو فصل الشتاء وربما جاءت تسميتها من لبهن أي أبيض. دي حَضْهُلْ: وهو نوع طويل الأغصان نحيل الجذع تمارها أصفر عريض من الأسفل نحيل عند المقدمة ويعد أقل انتشارا من سابقيه ويشتهر في بعض المناطق كنوجد والوديان الوسطى وشعب وهو طيب مذاق البلح والبسر والتمر يحتاج إلى عناية خاصة حتى تستوي تماره.
  حُوْكَمْ: وهو نوع أحمر التمار وهو ما يعرف في حضرموت وبعض المحافظات بالسقطراوي ويدعي البعض تعليلا للتسمية أنه أول ما عرف في سقطرى ومن تم توزع على بقية المحافظات اليمنية وهو طيب مذاق الرطب والبسر والتمر وقليل الجودة لمن يفضلون أكل البلح.

  قَاشْ أو قَاضْ دي لبهنيتن: وقد ألحق هذا النوع بلبنانه التي ذكرناها سابقا نظرا لقربها في شكل تمرها الأصفر لكن بلحها أكثر سماكة وأكثر تراصا في السنبلة ويعد هذا النوع من الأنواع العدائية الذي يتوسع كثيرا وينتج تحته ذرية كثيرة ولذلك يزرعه البعض في الأماكن الضيقة والحدود الفاصلة بينه وبين غيره.

  شَرَمَنُهْ: وهو نوع صغير البنية متراص الأغصان حاد الشوك لون تماره أصفر شديد الصفرة ينبث وينضج بسرعة حتى صغارها تطلع التمر ويتم زراعته بسهوله ويسر لكنه نوع غير منتشر كثيرا ويفضل الناس أكله في المراحل التي تسبق مرحلة التخزين وغالبا ما يقدم مع القهوة أو عند الفطور.

  حِمْهَرْ: وهو نوع لون تماره لا هو بالأحمر الداكن ولا بالأصفر لكنه جيد المذاق في البلح والبسر والتمار وغالبا ما يخلط مع غيره وهو نوع متوسط الانتشار  حَرْجَلُهْ: وهو نوع من النخيل سميك الجذع سميك البلح لون تماره أحمر مخطط من الأسفل قاسي قلفة البلح لكن مذاقه جميل إلى حد ما وغالبا ما يحلو عند شقه نصفين واستخراج النواة بحسب طريقة بعض المناطق الريفية ومن ثم يجفف في الشمس حتى ينضج ويؤكل وعندما يتحول إلى تمر ناضج غير جيد ربما لعدم معرفة الناس بأساليب تخزينه.

  دي عَفَرَاْتَنْ: وقد أخذت هذا المسمى من لون البلح فمعنى عفراتن بالجمع أو عافر بالمفرد أي أحمر وحمرويات فبلحها أحمر يشبه حوكم لكنه أقل جودة منه في المذاق. حَالَاْفُهْ: ولون تمرها يشبه حمهر أي بين الحمرة والصفرة لكن مذاقه يختلف ولمعنى حالافة دلالاتين الأولى بمعنى حاد والثاني بمعنى المحول زاده من مكان إلى آخر وحالافه تصغير للمفرد المؤنث وربما المعنى الأول المراد كونه أخذ من حدة شوكها. 


  سَمْهِيُّه: وهو لون سميك الجذع سميك الأغصان صغير حب البلح لون تماره أصفر ذو مذاق سكري وخاصة حين يصير جزء من البلحة رطبا وهو متوسط الحضور لكنه صعب الاستخدام فالقليل من الناس من يجيد تلقيحه  جالادوه: وهو نوع نحيل الجذع نحيل الأغصان يطول سريعا لون تماره أصفر صغير مذاقه رائع لكنه من الأنواع النادرة وربما جاءت تسميتها من شكل جذعها المجرد وتمارها الملساء . 


  سِئْنِهِيْن: ولون تماره أصفر فيه خطوط في الأسفل وهو نوع فريد بمذاقه الرائع يركز الناس على توزيع بلحه وكثير ما كان يجعل هذا النوع والنوع السابق جالادوه للوقف لأنها تستخدم للأكل الآني وليس للتخزين كونها من الأنواع القليلة. 

  شَئْرَهَرْ: وهو نوع لا يطول كثيرا يمتزج في بلحه لونين الأصفر غير الفاقع والأحمر غير القاني صغيرة حجم وهو مثل سابقيه في الاهتمام والذوق المميز وهو من الأنواع النادرة .  مَطَاقَنُهْ: وهذا النوع يشبه لبنانه في اللون والحجم لكنه يختلف عنه في مذاقه السكري الفريد وهو من الأنواع القليلة الحضور ومعنى مطق أي سكري أو فيه نسبع عالية من السكر و(نوه) لاحقة تستخدم لتصغير المؤنث المفرد. 

  دِيِلْ أسكوت أو دي أسقوت أو ديل بسكوت وبعضهم يعربها ويقول كل واسكت وكلها تسميات حديثه وأظن أن هذا من الأنواع الدخيلة في سقطرى ولون تمره أصفر كبير الحجم مذاقها سكري ويتواجد غالبا في مديرية حديبوة وما يجاورها ومنها انتقل إلى بقية المناطق ومازال محدود الانتشار. 


  بَرْبُوْسَهْ: نوع يتواجد في مديرية حديبوه وفي معنفوه خاصة وأظنه من الأنواع الدخيلة وهو أصفر التمار مذاقه رائع ولا أجد تعليلا لتسميته بهذا الاسم فَرُوْطَطْ: وهذا النوع أيضا من الأنواع الحصرية في مديرية قلنسية وقيسو ولون تمره أصفر رائع المذاق وربما جاءت تسميته من حلاوة مذاقه فمعنى فروطط يعني الشيء الذي لا يثبت في اليد نظرا لملاسته وذوبانه.

  نيقاضه دي ضحضح: ولا يوجد من هذا النوع في عموم الجزيرة إلا في قلنسية ولون تمره أصفر متوسط الحجم  نِيْقَاضَه دي عيسى: وهو نوع أشتهر في مديرية قلنسية وخاصة في قيسو وهي منطقة سياحية مقابلة لمديرية قلنسية ولون تمره أصفر صغير البلح. 


  نُوْسِيِّؤه: ولون بلحها صفراء سكرية مذاق البلح والبسر لكنه غير متوفر بكثرة لذلك لا يصل إلى مرحلة التخزين  حَبْشِيُّه: ولو تمرها أصفر صغير البلح وهذا من الأنواع النادرة والتي أوشكت على الانقراض دِعِفِيْفِيْ وهي ذات تمار أحمر قريب من حوكم أو السقطراوي إلا أنها صغيرة البلح ولذلك سميته دعفيفي فمعنى عيفف باللغة السقطرية يعني طلي الماعز الصغير. 

  نِيْقَاضَهْ: في سقطرى عموم تطلق كلمة نيقاضه على النخلة التي بدرت من تلقاء نفسها أو بدرت عشوائيا بواسطة نواة التمر أو التي وجدت حية ولا يعرفون لها مسمى.

  المقال خاص بموقع المهرية نت     

حكاية القحط
الثلاثاء, 07 سبتمبر, 2021
الأسر السقطرية في حضرموت 
الاربعاء, 25 أغسطس, 2021