icons
البث المباشر

آخر الأخبار

أوكسفام: صادرات الأسلحة للتحالف تساوي خمسة أضعاف قيمة المساعدات إلى اليمن

أوكسفام: صادرات الأسلحة للتحالف تساوي خمسة أضعاف قيمة المساعدات إلى اليمن

محل أسلحة في اليمن

المهرية نت - خاص
الثلاثاء, 17 نوفمبر, 2020 - 09:35 صباحاً

قالت منظمة أوكسفام الدولية، اليوم الثلاثاء، إن قيمة صادرات الأسلحة إلى التحالف العربي، تساوي خمسة أضعاف حجم المساعدات المقدمة إلى اليمن.

 

وقالت المنظمة في بيان حصل المهرية نت  على نسخة منه إن:" أعضاء مختلفين ضمن دول مجموعة العشرين قد قاموا بتصدير أسلحة تزيد قيمتها على ال17 مليار دولار أمريكي للمملكة العربية السعودية مُنذ أن انخرطت في الصراع في اليمن عام 2015، بينما لم تمنح هذه الدول سوى ثُلث هذا المبلغ لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من اكبر ازمة إنسانية في العالم في اليمن".

 

وأضاف البيان :" من المقرر أن يجتمع رؤساء دول مجموعة العشرين في وقت لاحق من هذا الأسبوع في القمة التي تستضيفها السعودية هذا العام، كما أنه من المحتمل ان تخضع مبيعات الأسلحة إلى الدول الخليجية لتدقيق جديد من قبل الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، والذي صرّح بشكل رسمي بأنه سيوقف مبيعات الاسلحة للسعودية والتي تغذي الحرب في اليمن".

 

وتابع البيان :" بعد خمس سنوات من الصراع، فإن اليمن قد باتت تعاني بالفعل من أزمة إنسانية تُعتبر الأكبر في العالم، حيث ان 10 ملايين شخص يعانون من الجوع ، بالإضافة الى ان اليمن تُعاني من  أكبر تفشي للكوليرا في التاريخ المُسجل، بينما فقط نصف المستشفيات تعمل بشكل كامل في البلاد".

 

وأردف البيان :" عند حساب إجمالي صادرات الأسلحة من قبل دول مجموعة العشرين إلى بعض الأعضاء في التحالف، فإن الرقم 17 مليار دولار يرتفع إلى 31.4 مليار دولار على الأقل بين عامي 2015 و 2019 ، مشيرا إلى أن هذا الرقم يُعد اكثر بخمسة أضعاف مقارنة بالمبلغ الذي قدمته الدول الأعضاء في مجموعة العشرين لمساعدة اليمن بين عامي 2015 و 2020، فيما قدمت المملكة العربية السعودية 3.8 مليار دولار من المساعدات لليمن".

 

ونقل البيان عن محسن صدّيقي ، مدير مكتب منظمة أوكسفام في اليمن قوله : "بعد سنوات من الموت والنزوح والمرض ، يحتاج الشعب اليمني إلى مثل هؤلاء الأعضاء الأقوياء في المجتمع الدولي لجمع أطراف النزاع معًا للاتفاق على وقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء البلاد، والعودة إلى المفاوضات الهادفة لتحقيق سلام دائم في اليمن."

 

 وأضاف صدّيقي: " تحقيق المليارات من عوائد صادرات الأسلحة التي تغذي الصراع في اليمن، مع توفير جزء صغير من ذلك كمساعدات لليمن، لهو أمر غير أخلاقي وغير منطقي. لا يمكن لأغنى دول العالم أن تستمر في جني الأرباح على حساب الشعب اليمني ".

 


تعليقات
square-white المزيد في محلي