icons

آخر الأخبار

تقرير: سقطرى قد تصبح واحدة من المآسي البيئية والثقافية نتيجة خطط الإمارات

شجرة دم الأخوين النادرة - سقطرى

شجرة دم الأخوين النادرة - سقطرى

المهرية نت - متابعة خاصة
الثلاثاء, 23 يونيو, 2020 - 10:32 مساءً

قال تقرير لـ"ميدل إيست مونيتور" إن الصراع في سقطرى يضعها في زاوية مقلقة، ويمكن أن تصبح واحدة من المآسي البيئية والثقافية في اليمن.

 

وسيطرت مليشيات الانتقالي الجنوبي، الجمعة على العاصمة حديبو قبل أن تتمدد في بقية المديريات، بدعم إماراتي وتواطؤ سعودي وفق تأكيد محافظ سقطرى، رمزي محروس.

 

وأشار التقرير إلى أن "الموقع الاستراتيجي للجزيرة" جذب طموحات الإمارات التوسعية، حيث أن سقطرى رغم حجمها، لديها القدرة على أن تصبح واحدة من أهم الأماكن في المنطقة.

 

وأضاف: "موانئ دبي العالمية" أنشأت عدداً من الموانئ على طول البحر الأحمر، وحددت سقطرى لتوسيع أعمالها في المستقبل.

 

وأوضح أن الإمارات عملت على تأجيج الصراع في اليمن، وخاصة في الجنوب، وأنشأت قاعدة عسكرية في سقطرى، ومنحت الجنسية الإماراتية لمئات اليمنيين في الجزيرة، وجندت الكثيرين لتعزيز قبضتها هناك.

 

وزاد الوجود العسكري ودعم الانفصاليين في سقطرى من حالة عدم الاستقرار السياسي، في الوقت الذي تستمر في منع الجزيرة من الاستفادة من إمكاناتها السياحية كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

 

ونوّه تقرير "مونيتور" إلى أن خطط الإمارات تعرض التنوع في محافظة أرخبيل سقطرى للخطر، وأي زيادة غير مقيدة في حركة البشر والبضائع يمكن أن تكون مدمرة للبيئة، وقد تصبح الجزيرة الآن واحدة من المآسي البيئية والثقافية لليمن.


تعليقات
square-white المزيد في محلي