icons

آخر الأخبار

مسؤولة أممية: تدهور الوضع الأمني يعيق الوصول الآمن إلى المحتاجين في محافظتي أبين وشبوة

بيئة العمل الإنساني تزداد صعوبة كل شهر في اليمن

بيئة العمل الإنساني تزداد صعوبة كل شهر في اليمن

المهرية نت - خاص
الاربعاء, 23 نوفمبر, 2022 - 11:35 صباحاً

قالت رينا غيلاني مديرة العمليات والمناصرة في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الثلاثاء، إن بيئة العمل الإنساني تزداد صعوبة كل شهر في اليمن.

 

وحذرت من أن ذلك يعيق الوصول الآمن في محافظتي أبين وشبوة على وجه الخصوص، "حيث نحتاج بشكل عاجل إلى توسيع نطاق العمليات."

 

وعلاوة على ذلك، يؤدي تدهور الوضع الأمني إلى ترك العاملين في المجال الإنساني عرضة بشكل متزايد لعمليات سرقة السيارات والاختطاف وغيرها من الحوادث.

 

وحذرت من أن ذلك يعيق الوصول الآمن في محافظتي أبين وشبوة على وجه الخصوص، "حيث نحتاج بشكل عاجل إلى توسيع نطاق العمليات."

 

وفقا لغيلاني، وقع أكثر من 30 حادث سرقة سيارات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة حتى الآن هذا العام. لا يزال خمسة من موظفي الأمم المتحدة في عداد المفقودين بعد اختطافهم في شباط/فبراير في أبين.

 

وقالت إن زميلين إضافيين من الأمم المتحدة لا يزالا رهن الاحتجاز في صنعاء بعد أكثر من عام. وأضافت: "نواصل دعواتنا المتكررة للإفراج عن جميع الموظفين على الفور".

 

وفي سياق آخر "تشير التقديرات الجديدة إلى أن عدد الأشخاص الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد بين تشرين الأول/أكتوبر وكانون الأول/ديسمبر أقل قليلا من توقعاتنا الأولية في أوائل عام 2022".

 

ووصفت المسؤولة الأممية في إحاطة قدمتها لمجلس الأمن الدولي، هذه التقديرات بأنها تمثل "أخبارا جيدة". لكنها قالت إن ذلك "لا يلغي حقيقة أن 17 مليون شخص لا يعرفون من أين سيحصلون على وجبتهم التالية".

 

وفي هذا السياق، رحبت رينا غيلاني بوصول شحنة مؤخرا تحمل 14,000 طن متري من دقيق القمح في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود في 15 تشرين الأول/أكتوبر، بالإضافة إلى ثلاث شحنات حبوب أخرى غادرت أوكرانيا في 23 تشرين الأول/أكتوبر و13 و17 تشرين الثاني/نوفمبر على التوالي.

 

وأشارت إلى أن المكاسب الإنسانية للهدنة بحاجة إلى أكثر من ستة أشهر حتى تتحقق، "ويحتاج الأشخاص المتضررون من هذا النزاع إلى ضمان مستدام للسلام قبل أن يقرروا العودة إلى ديارهم لإعادة بناء حياتهم".

 

وأضافت أن هؤلاء الأشخاص يحتاجون أيضا إلى رؤية تحسينات في حياتهم اليومية تتجاوز التخفيضات في القتال.

 

"أخبرنا الكثير من الأشخاص، خاصة أولئك في المناطق الجنوبية من الجبهات الأمامية، أنهم لم يروا بعد التأثير الإيجابي للهدنة على سبل عيشهم وأوضاعهم الاقتصادية".

 

وعلى الرغم من أن مستويات الضحايا المدنيين لم ترتفع بشكل كبير منذ انتهاء الهدنة، إلا أن السيدة غيلاني أعربت عن قلق عميق إزاء استمرار تأثير القتال على المدنيين وإمكانية عودة الأعمال العدائية مرة أخرى في اليمن.

 

ولا تزال الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة تتسبب في أكبر عدد من الضحايا المدنيين.

 

وقالت المسؤولة الأممية إن انخفاض القتال منذ نيسان/أبريل سمح للمدنيين بالتحرك بحرية أكبر. لكن زاد هذا من تعرضهم للألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة، مما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 164 مدنيا، بينهم 74 طفلا، بين تموز/يوليو وأيلول/سبتمبر.

 

"غالبا ما يقع المدنيون ضحية لهذه الأجهزة المروّعة، مما يعرّضهم لخطر الإصابة وحتى الوفاة أثناء العمل والوصول إلى المرافق الصحية والمدارس والخدمات الأساسية الأخرى".

 

ودعت أطراف النزاع إلى ضرورة اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية السكان المدنيين الخاضعين لسيطرتهم من الأخطار الناجمة عن العمليات العسكرية، بما في ذلك عن طريق تحديد المناطق الخطرة ووضع علامات عليها وتطهيرها.

 

وجددت التأكيد أيضا على الحاجة إلى زيادة التمويل لأنشطة الأعمال المتعلقة بالألغام وتسهيل استيراد المعدات.

 

من ناحية أخرى، أشارت رينا غيلاني إلى المخاطر الكبيرة التي تواجه المهاجرين واللاجئين.

 

وأضافت: "حتى الآن هذا العام، سلك أكثر من 50,000 مهاجر الطريق البحري المحفوف بالمخاطر من القرن الأفريقي إلى اليمن، بحثا عن حياة أفضل. في الشهر الماضي فقط، غرقت طوافة مهاجرين أخرى، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وفقدان 28 آخرين".


تعليقات
square-white المزيد في محلي